منتديات قرية الطريبيل

إسلامي - علمي - تربوي - ثقافي- مناسبات - منوعات
 
الرئيسيةالرئيسيةمكتبة الصوربحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 قارىءُ القرآن

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الإدارة
عضو ذهبي ممتاز
عضو ذهبي ممتاز
avatar

الجنس : ذكر
عدد الرسائل : 6362
تاريخ التسجيل : 08/05/2008

مُساهمةموضوع: قارىءُ القرآن   السبت يونيو 16, 2012 6:55 am



قارىءُ القرآن

عن أبي عبدالله عليه السلام : في حديث : قال : انّ من الناس من يقرأ القرآن ليقال : فلان قارىء ،
ومنهم من يقرأ القرآن ليطلب به الدنيا ولا خير في ذلك ،
ومنهم من يقرأ القرآن لينتفع به في صلاته وليله ونهاره(1) .
فأوّلهم مراءي في العمل ولا عمل له
وثانيهم مشرك في العمل والشرك كفر
وأما الثالث فهو المقصود من قارىء القرآن .
وعن أبي جعفر عليه السلام قال : قرّاء القرآن ثلاثة :
رجل قرأ القرآن
« فاتّخذه بضاعة ،
« واستدرّ به الملوك ،
____________
(1) الوسائل : ج6 ص 181 ـ أصول الكافي : ج2 ص 444 .
----------------------


« واستطال به على الناس ،
ـ ورجل قرأ القرآن :
فحفظ حروفه ،
وضيّع حدوده ،
وأقامه اقامة القدح ، فلا كثر الله هؤلاء من حملة القرآن .
ورجل قرأ القرآن :
« فوضع دواء القرآن على داء قلبه ،
« فاسهر به ليله ،
« واضمأ به نهاره ،
« وقام به في مساجده ،
« وتجافى به عن فراشه ،
« فبأولئك يدفع الله البلاء ،
« فبأولئك: ينزّل الله الغيث من السماء ،
فوالله هؤلاء في قرّاء القرآن اعزّ من الكبريت الأحمر (1) .
____________
(1) [ المقصود من الكبريت الأحمر هي مادّة كميائية تبدل النحاس ذهبا وهي اغلى من كل شيء يتصوره الانسان .
---------------------------------

وعن الصادق عن آبائه [ عليهم أفضل الصلاة والسلام ] عن النبيّ صلى الله عليه وآله : ( في حديث المناهي ـ قال :
من قرأ القرآن ثمّ شرب عليه حراماً أو آثر عليه حبّ الدنيا وزينتها ، استوجب عليه سخط الله الاّ ان يتوب ، آلا وأنّه ان مات على غير توبة حاجّه ( القرآن ) يوم القيامة فلا يزايله الاّ مدحوضاً (1) .
عن الإمام الصادق عن آبائه عليهم السلام : قال رسول الله صلى الله عليه وآله صنفان من أمتي اذا صلحا صلحت أمّتي وإذا فسدا فسدت [ أمتي ] « الأمراء » ، « القرأء »(2) .
وعن النبي صلى الله عليه وآله : في حديث قال : من تعلّم القرآن فلم يعمل به واثر عليه حبّ الدنيا وزينتها استوجب سخط الله وكان في الدرجة مع اليهود والنصارى ( الذين ينبذون كتاب الله وراء ظهورهم )(3) .
ومن قرأ القرآن يريد به سمعة والتماس الدنيا لقي الله يوم
____________
(1) من لا يحضره الفقيه : ج4 ص6 ح1 .
(2) الوسائل .
(3) ثواب الاعمال وعقاب الاعمال : ص 322 .
------------------------


القيامة ووجهه عظم ليس عليه لحم وزجّ القرآن في قفاه حتى يدخله النار(1) .
ومن قرأ القرآن ولم يعمل به حشره الله يوم القيامة اعمى فيقول : ( رب لم حشرتني أعمى وقد كنت بصيراً ) قال : ( كذلك أتتك آياتنا فنسيتها وكذلك اليوم تنسى ) فيؤمر به الى النار(2) .
ومن تعلّم ( قرأ ) ابتغاء وجه الله وتفقّها في الدّين كان له من الثواب مثّل جميع ما يعطي الملائكة والأنبياء والمرسلون (3) .
ومن تعلّم القرآن يريد به رياء وسمعة ليماري به السفهاء ويباهي به العلماء ، ويطلب به الدنيا بدّد الله عزّوجلّ عظامه يوم القيامة ولم يكن في النار أشد عذابا منه وليس نوع من انواع العذاب الاّ ويعذّب به ومن شدّة غضب الله عليه وسخطه(4) .
ومن تعلّم القرآن وتواضع في العلم وعلّم عباد الله وهو يريد ما عند الله لم يكن في الجنّة اعظم ثوابا منه ولا اعظم منزلة منه ، ولم يكن في الجنّة منزل ولا درجة رفيعة ولا نفيسة الاّ كان له فيها
____________
(1 ، 2)ثواب الاعمال وعقاب الاعمال : ص337 .
(3) عقاب الأعمال : قطعة 346 .
(4) عقاب الأعمال : قطعة 347 .
-----------------------

أوفر النّصيب وأشرف المنازل (1) .
وعن أبي عبد الله عليه السلام قال : قيل : ( يارسول الله ) أيّ الرجال خير ؟
قال : الحال المرتحل .
قيل : وما الحال المرتحل ؟
قال : الفاتح الخاتم الذي يقرأ القرآن ويختمه فله عند الله دعوة مستجابة(2) .
وقال رسول الله صلى الله عليه وآله :
« يا أبا ذر من أجلال الله :
« إكرام ذي الشيبة المسلم
« وإكرام حملة القرآن العاملين به
« وإكرام السلطان المقسط [ العادل ](2)
وان كان مشركا أو كافرا لانّ السلطان العادل يسيّر البلاد والعباد الى السعادة مثل ملك الحبشة النصراني العادل الذي استقبل اللاجئين [ جعفر بن أبي طالب [ عليهما السلام ] وجماعته ] برحابة صدر واسع وبعد ذلك اسلم .
____________
(1) ثواب الاعمال وعقاب الاعمال : ص346 .
(2) ثواب الاعمال وعقاب الاعمال : ص 127 .
(3) مستدرك الوسائل : ج1 ص 290 .
---------------------------


وقال علي بن أبي طالب عليهما السلام :
« من دخل في الاسلام طائعا وقرأ القرآن ظاهرا فله في كلّ سنة مائتا دينار في بيت مال المسلمين ، وان منع في الدنيا اخذها يوم القيامة وافية احوج ما يكون اليها(1) .
نهى عليّ بن أبي طالب عليهما السلام عن قراءة القرآن عرياناً (2) .
وعنه عليه أفضل الصلاة والسلام :
« سبعة لا يقرأون القرآن :
« الراكع .
« والساجد .
« وفي الكنيف .
« وفي الحمّام .
« والجُنب .
« والنفساء .
« والحائض »(3) .
____________
(1) الخصال : ج2 ص 150 .
(2) بحار الأنوار : ج92 ص 216 .
(3) الخصال للصدوق (ره) : ج2 ص 10 .
--------------------------


والنهي في هنا دالّ على الكراهية الاّ آيات السجدة الواجبة لو قُرأت في حالة الجنابة والنفاس والحيض فهي محرّمة(1) .
وعن النبي الأكرم صلى الله عليه وآله : [ قال ] انت تقرأ القرآن ما نهاك ، فاذا لم ينهك فلست تقرؤه (2) .
نعم من لم يتّعظ بالقرآن لا يوعظ بشيء .
وعنه صلى الله عليه وآله : الغرباء في الدنيا اربعة :
« قرآن في جوف ظالم ،
« ومسجد في نادي قوم لا يصلّى فيه ،
« ومصحف في نادي قوم لا يصلّى فيه ،
« ورجل صالح مع قوم سوء (3) .
عن جعفر بن محمد عليهما السلام انّ عليا عليه السلام قال :
انّ في جهنّم رحى تطحن ، أفلا تسألون ما طحنها ؟
فقيل له : وماطحنها يا أمير المؤمنين ؟
فقال : العلماء الفجرة ،
____________
(1) آيات السجدة ، آية 15 من سورة السجدة وآية 37 من سورة فصلت وآية 62 من سورة النجم وآية 19 من سورة العلق .
(2) شرح نهج البلاغة لابن ابي الحديد : ج10 ص 23 .
(3) كنز العمال : ح2845 .
---------------------------

« والقرّاء الفسقة ،
« والجبابرة الظلمة ،
« والوزراء الخونة ،
« والعرفاء الكذبة ،
وان في النار لمدينة يقال لها : الحصينة أفلا تسألوني ما فيها ؟
فقيل له : وما فيه يا أمير المؤمنين ؟
قال : فيه أيدي الناكثين (1) .
الناكثون الذين نكثوا البيعة من بعد الرسول صلى الله عليه وآله بعدما بايعوا عليا في غدير خم وسمعوا قول النبي صلى الله عليه وآله في حق المولى عليه السلام من كنت مولاه فهذا علي مولاه اللهم وال من والاه وعادي من عاداه وانصر من نصره واخذل من خذله وسمعوا قول الله سبحانه وتعالى ( اليوم اكملت لكم دينكم واتممت عليكم نعمتي ورضيت لكم الاسلام دينا )(2) .
فالاسلام من دون ولاية علي بن أبي طالب عليهما السلام ليس اسلاما كاملا مثل الصلاة بلا ركوع فلو اختل الركن بطل الاسلام ولهذا
____________
(1) ثواب الاعمال وعقاب الاعمال : ص302 .
(2) المائدة : الآية .
------------------------


الله سبحانه وتعالى بيّن اكمال الدين والنعمة بولاية علي بن أبي طالب عليهما السلام . وهو ركن الاسلام لولا مال خديجة وسيف علي ما قام الاسلام .
وأوّل من نكث البيعة والخلافة هو الغاصب الأوّل والثاني حيث هيّئا سقيفة بني ساعدة المشؤمة لغصب الخلافة وشملتهم لعنة الله والرسول حيث قال صلى الله عليه وآله ملعون ملعون من تخلف عن جيش اسامة(1) . فتخلّفا عن الجيش مع مجموعة من الناكثين .
وعن الإمام الباقر عليه السلام من دخل على إمام جائر فقرأ عليه القرآن يريد بذلك عرض الدنيا ، لعن القارىء بكل حرف عشر لعنات ، ولعن السامع بكل حرف لعنة(2) .


____________
(1) راجع كتاب مؤتمر علماء بغداد . وكتاب ليالي پيشاور .
(2) بحار الانوار : ج92 ص 184






من كتاب كيف نقرأ القرآن

إعداد وتأليف
محمد جعفر الهاشمي


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://turaibel.mam9.com
 
قارىءُ القرآن
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات قرية الطريبيل :: الاقـسـام الاسـلامـيـة :: منتدى القرآن الكريم-
انتقل الى: