منتديات قرية الطريبيل

إسلامي - علمي - تربوي - ثقافي- مناسبات - منوعات
 
الرئيسيةالرئيسيةمكتبة الصوربحـثالتسجيلدخول

شاطر
 

 قصة قصيرة قارع الجرس

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الإدارة
عضو ذهبي ممتاز
عضو ذهبي ممتاز
الإدارة

الجنس : ذكر
عدد الرسائل : 6362
تاريخ التسجيل : 08/05/2008

قصة قصيرة قارع الجرس  Empty
مُساهمةموضوع: قصة قصيرة قارع الجرس    قصة قصيرة قارع الجرس  Emptyالخميس أغسطس 09, 2012 3:56 pm



قصة قصيرة قارع الجرس

قصة قصيرة قارع الجرس  1344546910432

باولو كويلو
كان رجل متواضع، لم يتلق تعليما على الإطلاق، يعمل في كنيسة ضمن مدينة صغيرة في الداخل البرازيلي، وكانت مهمته أن يقرع الجرس في المواعيد المحددة.
لكن، ومع تغير القوانين، قرر مسؤول المقاطعة أنه يتعين على جميع العاملين في مثل هذه المؤسسة، أن ينهوا على الأقل تعليمهم الأولي، ظانا أنه، وبهذه الطريقة، سينشّط التعليم العام، إلا أن هذا القرار كان سيئا بالنسبة للرجل العجوز(قارع الجرس)، الذي كان أميا وأيضا يحول الايغال في العمر دون قدرته على أن يبدأ ويخوض الغمار في أي شيء جديد، وهكذا كانت اكتملت الحلقة، وكانت نهاية وظيفته..
ومن ثم منح تعويضا بسيطا، ووجهت إليه كلمات الشكر التقليدية، ثم سُلم خطابا يتضمن إنهاء عمله.
وفي صباح اليوم التالي، وبينما لم يكن لدى العجوز ما يقوم به، جلس على مقعد حجري في الميدان الرئيسي للمدينة، وابتغى لحظتذاك أن يدخن سيجارته، وبعد أن تناول علبة السجائر، وجد أن ما لديه من تبغ يوشك على النفاد، فاعتزم طلب التبغ من أصدقائه المحالين إلى التقاعد، والذين تصادف وجودهم في المكان نفسه.
ولكنهم جميعا كانوا يعانون من المشكلة نفسها، وبذا بدا أنه لا مفر من المضي إلى المدينة المجاورة، غاية شراء التبغ. وحينها، خاطبه أحد الرجال من هؤلاء: " لديك ما يكفي من الوقت، لذا يمكنك المضي لشراء التبغ، بشكل دائم، ومن ثم عرضه هنا، ونحن سندفع لك مقابل ذلك".
لم يمر وقت طويل حتى بدأ العجوز (قارع الجرس السابق) في القيام بذلك بصورة منتظمة، ولكنه لاحظ مع مرور الأيام، أن هناك الكثير من الأشياء التي تفتقر إليها مدينتهم، فشرع يحضر معه القادحات والصحف، وما إلى ذلك، وهكذا اضطر إلى فتح حانوت صغير عندما وجد أن الناس يطلبون المزيد من المنتجات.
ولما كان العجوز رجلا دمثا ومخلصا، إلى جانب اهتمامه بإرضاء عملائه، ازدهر حانوته وتوسع في نشاطه، ثم انتهى به المطاف إلى أن يصبح واحدا من أكثر رجال الأعمال الذين يحظون بالتقدير والاحترام، في المنطقة.
أخذ التاجر الجديد (قارع الاجراس)، يتوسع في أعماله، فكان مجبرا مع هذه الحال، على التداول والتعامل بأموال كثيرة وبمبالغ مالية ضخمة، فبات من الملح أن يفتح حسابا مصرفيا.. وهكذا توجه إلى المصرف حاملا حقيبة مليئة بالأوراق المالية، فاستقبله المدير بمزيد من الترحيب، وتم ملء استمارة ملفه، وفي نهاية المطاف، طلب منه أن يوقع عليها. وعندها رد العجوز : "إنني آسف.. لا أستطيع الكتابة".
ذهل مدير المصرف، ورد:" هكذا إذا.. فقد حصلت على هذا كله لكونك أميا: لا تقرأ ولا تكتب!؟". فأجاب العجوز: " لقد حققت ذلك بالجهد والتفاني". فقال مدير المصرف: "تهاني الحارة! .. إنك حققت كل ذلك النجاح حتى من دون أن تدخل مدرسة، فتخيل ما كان يمكن أن يحدث لو أنه كان بوسعك الذهاب إلى المدرسة!".
ابتسم الرجل العجوز وهو يقول: " يمكنني أن أتخيل ذلك تماماً، فلو أنني ذهبت إلى المدرسة لكنت لا أزال أقرع الجرس في هذا البناء الصغير الذي يمكنك أن تراه من نافذتك".
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://turaibel.mam9.com
 
قصة قصيرة قارع الجرس
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات قرية الطريبيل :: الاقسام العامة :: منتدى العام-
انتقل الى: