منتديات قرية الطريبيل

إسلامي - علمي - تربوي - ثقافي- مناسبات - منوعات
 
الرئيسيةالرئيسيةمكتبة الصوربحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 شروط إقامة مجالس العزاء ومميزاتها

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الإدارة
عضو ذهبي ممتاز
عضو ذهبي ممتاز
avatar

الجنس : ذكر
عدد الرسائل : 6362
تاريخ التسجيل : 08/05/2008

مُساهمةموضوع: شروط إقامة مجالس العزاء ومميزاتها   الخميس أغسطس 16, 2012 11:28 am


شروط إقامة مجالس العزاء ومميزاتها
هذا ما يتعلق بالناس حول الاستفادة من هذه المجالس وأما ما يرتبط بعلماء الدين, فإن القضية أكثر تعقيداً, لأن مجالس العزاء تقوم على أساس اجتماع عدد من الناس ومشاركة أحد الخطباء الذي يتولى إقامة العزاء حتى يستفيد الآخرون, ولكن كيف يجب أن تقام مراسم العزاء؟ إنه سؤال موجه إلى جميع من يشعر بالمسؤولية في هذه القضية, وباعتقادي أن هذه المجالس يجب أن تتميز بثلاثة أمور :
الأمر الأول: هو تكريس محبة أهل البيت ومودتهم في القلوب, لأن الارتباط العاطفي ارتباط قيم ووثيق, وعليكم أن تعملوا في هذه المجالس على تكريس مودة الحسين بن علي "ع" وأهل بيت النبوة في قلوب المشاركين وتوثيق ارتباطهم بمصادر المعرفة الإلهية أكثر فأكثر, وأما إذا وجدتم وضعاً في هذه المجالس لم يؤدي ـ لا سمح الله ـ إلى تكريس مودة أهل البيت في قلوب المستمعين أو من خارج المجلس وإنما يؤدي ـ لا سمح الله ـ إلى ابتعادهم واشمئزازهم من مجالس العزاء, فإن هذه المجالس تفقد عندئذ واحدة من أهم فوائدها وأهدافها, بل تصبح مضرة في بعض الأحيان, فانظروا ما ستفعلون انتم الذين تؤسسون هذه المجالس وانتم الذين تخطبون فيها حتى تتعزز العلاقة العاطفية للناس بالحسين بن علي "ع" وأهل بيت النبوة يوماً بعد يوم نتيجة المشاركة في هذه المجالس.
الأمر الثاني: الذي يجب أن تتميز به المجالس الحسينية هو إعطاء صورة واضحة عن أهل قضية عاشوراء للناس وتبيانها لهم, وان مجالس العزاء على الحسين بن علي "ع" يجب أن لا تكون مجرد منبر لخطابات غير هادفة, لأن هناك في هذه المجالس أناسا يتميزون بالتفكر والتعقل والتأمل في الأمور وما أكثرهم في مجتمعنا ببركة الثورة الإسلامية سواء من الشباب والشيوخ والنساء والرجال الذين يتساءلون مع أنفسهم لماذا جئنا إلى هذا المجلس وبكينا على الحسين"ع"؟ ما هي أصل القضية" لماذا يجب البكاء على الإمام الحسين"ع" لماذا جاء الإمام الحسين إلى كربلاء وأوجد قضية عاشوراء؟ هذه الأسئلة يجب أن يجاب عنها في المجالس الحسينية حتى تتعزز معرفة المستمع بأصل قضية عاشوراء, وإذا لم تتطرقوا في منابركم وخطبكم ونعيكم إلى هذا المعنى ولو بالتنويه والإشارة , فإن هذه المجالس ستفقد ركناً من الأركان الثلاثة التي أشرت إليها, ومن الممكن لا تستحصل الفائدة المتوخاة من المجلس أو قد تؤدي ـ فرضاً ـ إلى الضرر لا سمح الله.
أما الأمر الثالث: الذي يجب أن يؤخذ بنظر الاعتبار في مجالس العزاء, فهو تكريس المعرفة الدينية والإيمان الديني, إذ انه لا بد من التحدث عن تعاليم الدين في هذه المجالس بشكل يعزز إيمان المستمع ومعرفته بالله سبحانه, ولا بد من الموعظة والتطرق إلى حديث شريف صحيح السند أو رواية تاريخية لاستخلاص العبر منها, أو تفسير آية شريفة من القرآن الكريم أو نقل موضوع مما تطرق له كبار العلماء والمفكرين الإسلاميين, يجب أن لا يكون الأمر بأن يرتقي خطيب على المنبر ويتحدث بدون رؤية وبكلام غير هادف, أو يتطرق في النعي إلى مواضيع هشّة من حيث الفحوى, ليس فقط لا تؤدي إلى تعزيز الإيمان وتقويته, وإنما تؤدي إلى إضعافه, وإذا حدث مثل هذا الأمر فإننا سوف لا نبلغ الفوائد والأهداف المتوخاة من هذه المجالس.
وأقول لك انه تُشاهد ـ وللأسف ـ مثل هذه الأمور أحياناً حيث يتطرق الخطيب أحيانا إلى أمور ضعيفة من حيث الاستدلال والإسناد العقلي والنقلي, ويعتبر هداماً من حيث التأثير في ذهن المستمع الذي هو من أهل المنطق والاستدلال العقلي.
هناك بعض الأمور المدوّنة في كتاب ما وليس دليل على صحّة هذه الأمور أو سقمها, ولكن عندما تتطرقون إليها من على المنبر, فإنها وبالرغم من عدم ثبوت سقمها إنما تثير أسئلة وإشكاليات حول الدين لدى المستمع الذي قد يكون طالباً جامعياً أو تلميذاً أو شاباً أو مقاتلاً أو ثورياً ممن تفتحت أذهانهم وأفكارهم ببركة الثورة الإسلامية, وانه من الأفضل إلا تتطرقوا إلى هذه الأمور والمواضيع حتى لو كانت صحيحة السند, ولكنها تؤدي إلى الضلال والانحراف. دع عنك إنها تفتقد في معظمها إلى السند الصحيح الموثق.
قد يكون هناك موضوع أو أمر سمعه شخص من شخص آخر بغض النظر عن صحة وسقم السند, أو استشفه من قصيدة وبادر إلى نقل هذا الموضوع من كتاب وقع بأيدينا على سبيل الفرض. فنحن يجب أن لا نتطرق إلى هذا الموضوع الذي لا يمكن تسويفه أو تبريره إلى المستمع, وخاصة إذا كان ممن يتميز بالوعي والذكاء والبحث في دقائق الأمور, لأنه ليس واجباً أن نقول كلما نعلم أو ننقل ما دون في الكتب.
إن الجانب المهم من القضية الثقافية في مجتمعنا اليوم إنما ترتبط بالشباب, ولا أعني الطلبة الجامعيين وحدهم كما كان مصطلحاً من قبل الثورة الإسلامية, وإنما اعني جميع الشباب من الرجال والنساء والطلبة وغيرهم الذي تفتحت أذهانهم إزاء مختلف القضايا, وأصبحوا ينظرون إليها بعين التبصر والتحقيق, فإنهم معرضون للشبهات ويريدون أن يفهموا الأمور ببصيرة.
إن القضية الثقافية في عهدنا هو إلقاء الشبهات من جانب الأعداء, إنهم يلقون الشبهات ولا يمكن أن نفرض على من لا يؤيدنا أو لا يقبل أفكارنا بأن يخرس ولا يتكلم, أنهم يفتعلون الشبهات ويروجونها ويثيرون الشكوك في النفوس, انتم تقولون بضرورة التصدي للشبهات وعدم إشاعتها في حين أن البعض يرتقي المنبر دون التوجه إلى هذه المسؤولية الخطيرة, ويتفوّه بكلام ليس فقط لا يحل أية مشكلة في ذهن المستمع, وإنما يزيد هذه المشاكل تعقيداً, فلو ارتقى أحدنا المنبر وتفوّه بكلام أثار شكوكاً حول الدين في أذهان عشرة أو خمسة أو حتى واحد من الشباب دون أن نعرفه, فكيف يمكن التعويض عن هذه الخسارة وإزالة الشكوك؟ وهل يمكن أساساً التعويض عن ذلك؟ وهل يغفر لنا ذلك؟
هذه هي الأمور الثلاثة التي يجب أن تتميز بها مجالس العزاء: تكريس المودّة للحسين بن علي "ع" ولأهل بيت النبوة. وتعزيز العلاقة والارتباط العاطفي بهم, وإعطاء المستمع صورة واضحة عن واقعة عاشوراء, وتكريس المعرفة الدينية ووشائج الإيمان بالله سبحانه وتعالى لدى المستمع, وانه يكفي لو تحقق الحد الأدنى من ذلك.
فنحن لا نقول بأن جميع المنابر يجب أن تستوعب كل هذه الأمور, يكفي أن ينقل الخطيب حديثاً معتبر السند ويبادر إلى تفسيره ويبيّن معانيه للمستمع دون أية إضافات من التي لا داعي لها وتبعد المستمع عن المعنى الحقيقي للحديث, أو أن يبادر الخطيب إلى تفسير آية شريفة من المصادر المعتبرة بعد التدقيق والتأمل فيها حتى يتحقق الهدف المنشود, ولذكر المصاب تكفي الاستفادة من كتاب " نفس المهوم" للمرحوم المحدث القمي, فإنه يبكي المستمع ويثير تلك العواطف والمشاعر الجيّاشة التي تتوخاها, ولا داعي للتعرض إلى أمور تبعد المجالس الحسينية عن الفلسفة الحقيقية لإقامتها, وإنني أخشى من أن لا تتمكن من القيام بواجبنا ومسؤولياتنا ـ لا سمح الله ـ وخاصة في هذا العصر الذي هو عصر إحياء الإسلام وتجليه وتجلي أفكار أهل بيت النبوة"ع".






الثورة الحسينية.. خصائص ومرتكزات
السيد علي الحسيني الخامنئي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://turaibel.mam9.com
 
شروط إقامة مجالس العزاء ومميزاتها
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات قرية الطريبيل :: الاقـسـام الاسـلامـيـة :: منتدى أهل البيت عليهم السلام-
انتقل الى: