منتديات قرية الطريبيل

إسلامي - علمي - تربوي - ثقافي- مناسبات - منوعات
 
الرئيسيةالرئيسيةمكتبة الصوربحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

  سورة الناس

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الإدارة
عضو ذهبي ممتاز
عضو ذهبي ممتاز
avatar

الجنس : ذكر
عدد الرسائل : 6362
تاريخ التسجيل : 08/05/2008

مُساهمةموضوع: سورة الناس    الخميس فبراير 14, 2013 8:23 am


سورة الناس

بسم اللَّه الرحمن الرحيم‏
?قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ النَّاسِ * مَلِكِ النَّاسِ * إِلَهِ النَّاسِ * مِن شَرِّ الْوَسْوَاسِ الْخَنَّاسِ * الَّذِي يُوَسْوِسُ فِي صُدُورِ النَّاسِ * مِنَ الْجِنَّةِ وَ النَّاسِ?.
للحفظ:
1- شرح المفردات:
1- الوسواس: الصوت الخفي الذي لا يحسّ.
2- الخناس: صيغة مبالغة من الخنوس وهو التراجع والاختفاء.
3- الجنة: أي الجن في مقابل الإنس.
2- هوية السورة:
نزلت هذه السورة في مكة المكرّمة1 وآياتها ست.
محتوى السورة وفضيلتها:
الإنسان معرض دائماً لوساوس الشيطان. وشياطين الجن والإنس يسعون دائماً للنفوذ في قلبه وروحه. ومقام الإنسان في العلم مهما ارتفع، ومكانته في المجتمع مهما سمت يزداد تعرضه لوساوس الشياطين ليبعدوه عن جادة الحق. وليبيدوا العالم بفساد العالِم.
هذه السورة تأمر النبي صلى الله عليه وآله وسلم باعتباره القدوة والأسوة أن يستعيذ باللَّه من شر الموسوسين.

محتوى هذه السورة شبيه بمحتوى سورة الفلق، فكلاهما يدوران حول الاستعاذة باللَّه من الشرور والآفات، مع فارق أن سورة الفلق تتعرض لأنواع الشرور، وهذه السورة تركز على شر (الوسواس الخناس).
وفي فضيلة هذه السورة وردت روايات متعددة منها ما روي:
"إن رسول اللَّه صلى الله عليه وآله وسلم اشتكى شكوى شديدة، ووجع وجعاً شديداً. فأتاه جبرائيل وميكائيل عليهما السلام ، فقعد جبرائيل عند رأسه وميكائيل عند رجليه، فعوّذه جبرائيل بقل أعوذ برب الفلق وميكائيل بقل أعوذ برب الناس"2.
روي عن الإمام الباقر عليه السلام أنه قال:
"من أوتر بالمعوذتين وقل هو اللَّه أحد قيل له: يا عبد اللَّه أبشر فقد قبل اللَّه وترك"3.
في كنف السورة:
1- الوسواس:
الإنسان مركب من العقل والشهوة، والملائكة من العقل فقط، والحيوان من الشهوة فقط، كما ورد في بعض الأحاديث، لذلك كان من الطبيعي أن الإنسان تتجاذبه الموجات المتقابلة، من جهة موجة إلهية ملائكية ومصدرها العقل، ومن جهة أخرى موجة شيطانية إبليسية ومصدرها الشهوة، فهما يتصارعان، فإذا تغلب عقل الإنسان على شهوته أصبح أفضل من الملائكة، وإذا تغلبت شهوة الإنسان على عقله أصبح أخسّ‏َ من الحيوان.
من هذا التصارع والتضاد في روح الإنسان وقلبه، يدخل الوسواس لكي يغلّب جهة الشهوة والهوى على جهة العقل والحكمة.
ولقد ورد عن الإمام الصادق عليه السلام أنه قال:
"ما من مؤمن إلا ولقلبه أذنان في جوفه: أذن ينفث فيها الوسواس

الخناس، وأذن ينفث فيها الملك، فيؤيد اللَّه المؤمن بالملك، وذلك قوله تعالى: ?وَأَيَّدَهُم بِرُوحٍ مِّنْهُ?.
وعنه عليه السلام:
"ما من قلب إلا وله أذنان، على أحدهما ملك مرشد، وعلى الآخر شيطان مفتر، هذا يأمره وهذا يزجره، وكذلك من الناس شيطان يحمل الناس على المعاصي، كما يحمل الشيطان من الجن".
2- علاج الوسواس:
والوسواس مخالف للعقل والحكمة إلا أن كثرة تكرار الوسوسة على النفس تؤثر سلباً عليها، كما أن الإيحاء الإلهي الملائكي كثرة تكراره في النفس يؤثر إيجاباً عليها.
وهذا سرُّ الأمر بذكر اللَّه تعالى ذكراً كثيراً، لأن النفس إذا لم تملئ بذكر اللَّه، فسيدخل الوسواس الشيطاني الشهواني إلى الفراغ النفسي.
ولقد حثّ الإسلام العظيم على ذكر اللَّه، فقال القرآن الكريم:
?اذْكُرُوا اللَّهَ ذِكْرًا كَثِيرًا? 4.
?وَاذْكُر رَّبَّكَ كَثِيرًا وَسَبِّحْ بِالْعَشِيِّ وَالإِبْكَارِ? 5.
وحذّر من الإعراض عن ذكره:
?وَمَن يَعْشُ عَن ذِكْرِ الرَّحْمَنِ نُقَيِّضْ لَهُ شَيْطَانًا فَهُوَ لَهُ قَرِينٌ? 6.
وقال الصادق عليه السلام:
"ما ابتلي المؤمن بشي‏ء أشد عليه من خصال ثلاث يحرمها، قيل: وما هن؟ قال: المواساة في ذات اللَّه، والانصاف من نفسه، وذكر اللَّه كثيراً، أما وإني لا أقول لكم: سبحان اللَّه والحمد للَّه ولا إله إلا اللَّه واللَّه أكبر، ولكن ذكر اللَّه عندما أحل له، وذكر اللَّه عندما حرم عليه".


واعتبر الإمام الباقر عليه السلام ذكر اللَّه صلاة، فقال:
"لا يزال المؤمن في صلاة ما كان في ذكر اللَّه قائماً كان أو جالساً أو مضطجعاً، إن اللَّه يقول: الذين يذكرون اللَّه قياماً وقعوداً وعلى جنوبهم ويتفكرون في خلق السموات والأرض...".
وقال النبي صلى الله عليه وآله وسلم:
"يقول تعالى: (إذا علمت أن الغالب على عبدي الاشتغال بي نقلت شهوته في مسألتي ومناجاتي، فإذا كان عبدي كذلك فأراد أن يسهو حلت بينه وبين أن يسهو، أولئك أوليائي حقاً، أولئك الأبطال حقاً، أولئك الذين إذا أردت أن أهلك الأرض بعقوبة زويتها عنهم من أجل أولئك الأبطال)".
وقد تحدّث الإمام الخميني قدس سره عن تأثير الإيحاء المكرّر في النفس الإنسانية ولكن بمفهوم التلقين فقال:
"إن الكتب التي جاءت لبناء الإنسان كالقرآن الكريم، والكتب التي كتبت في الأخلاق وتستهدف بناء الإنسان وبناء الاجتماع تكرّر المواضيع حسب أهميتها. ويكثر التكرار في القرآن الكريم، ويتسائل البعض لماذا هذا التكرار؟ في حين أنه لازم أن التلقين هو من الأشياء المفيدة لبناء الإنسان. لو أراد الإنسان أن يبني نفسه لوجب عليه أن يلقّن نفسه تلك الأمور المرتبطة ببناء نفسه ويكرّرها.
ويزداد تأثير تلك الأمور التي ينبغي أن تؤثّر في نفس الإنسان من خلال التلقين والتكرار. فسبب تكرار الأدعية وتكرار الصلاة في كل يوم عدّة مرات ودائماً هو لكي يقول الإنسان ويسمع، ويقرأ بنفسه ويستمع تلك الآيات التي تبنيه مثل سورة الحمد المباركة... فالتلقين هو من الأمور الضرورية.
وسبب أنني ألقِّن الأصدقاء في بعض المسائل مطلباً باستمرار هو أهميّة المطلب... ولذا ينبغي تكرار المسائل المهمّة، وأن يقوم الخطباء بالتكرار، ويلقن المستمعون أنفسهم باستمرار حتى تؤثر في النفوس إنشاء اللَّه"7.

ويقول أيضاً قدس سره:
"وكان شيخنا الجليل (هو آية اللَّه محمد علي الملك آبادي) يقول: إن المثابرة على تلاوة آخر آيات سورة الحشر المباركة، من الآية الشريفة:
?يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَلْتَنظُرْ نَفْسٌ مَّا قَدَّمَتْ لِغَدٍ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ? 8.
إلى آخر السورة المباركة، مع تدبّر معانيها، في تعقيبات الصلوات، وخصوصاً في أواخر الليل حيث يكون القلب فارغ البال، مؤثِّرة جدّاً في إصلاح النفس وفي الوقاية من شرِّ النفس والشيطان"9.
اليهود كان من بعض معالجاتهم للمريض أنهم يهمسون في أذن المصاب ببعض آيات من سفر الخروج التي تقول: "إذا أصغيت لكلام الرّب إلهك، وعملت ما هو حق في نظره، واستمعت إلى وصاياه، وحافظت على جميع فرائضه فلن أرسل عليك أي مرض من الأمراض التي أرسلتها على المصريين فإني أنا الرب الذي يبرئك".
إن هذا الهمس والإيحاء وتأثيره يعرف بعلم النفس الحديث "بالإيحاء" الذي يؤثر في النفس الإنسانية تأثيراً لا شك في فاعليته ونجاحه كما تدلّ تجارب هؤلاء العلماء10.
3- تنوّع الوسواس في هذا العصر:
الوسواس الشيطاني كانت وسائله في الماضي أقل خطراً ودخولاً إلى المجتمع المؤمن، أما في هذا الزمن فلقد كثرت الإغراءات وقلّت الكوابح، سبل الشيطان مفتوحة، وأبواق الضلال مرتفعة أصواتها، في هذا الزمن أصبح المؤمن فيه قابضاً على إيمانه كأنه قابض على الجمر.
فالوسواس في هذا الزمن يأتي بألف ملبس وملبس، فلا بد من اللجوء إلى رب الناس وملك الناس وإله الناس، والاستعاذة به منه في كل أشكاله وصوره، أصدقاء

السوء، الجلساء المنحرفون، الولاة الجبابرة الطواغيت، الكتاب الخطباء الشعراء الفاسدون، المدارس الإلحادية والالتقاطية المخادعة، ووسائل الإعلام الفاسدة، والانترنت، إلى غير ذلك الذي يندرج تحت المفهوم الواسع للوسواس الخنّاس.
?إِنَّ كَيْدَ الشَّيْطَانِ كَانَ ضَعِيفًا? 11.


للمطالعة
وسوسة الشيطان؟!
في الحديث:
"ذكرتُ لأبي عبد اللَّه عليه السلام رجلاً مبتلى بالوضوء للصلاة وقلت له: هو رجل عاقل. فقال أبو عبد اللَّه عليه السلام وأي عقل له وهو يطيع الشيطان؟ فقلت له: وكيف يطيع الشيطان؟ فقال: سله هذا الذي يأتي من أي شي‏ء هو؟ فإنه يقول لك: من عمل الشيطان".
يقول الإمام الخميني قدس سره أعلى اللَّه مقامه:
اعلم أن الوسوسة والشك والتزلزل والشرك وأشبهاهما من الخطرات الشيطانية والإلقاءات الإبليسية التي تقذف في قلوب الناس، كما أن الطمأنينة واليقين والثبات والإخلاص وأمثالها من الإفاضات الرحمانية والإلقاءات الملكية وتفصيل هذا الإجمال بصورة مختصرة هو أن قلب الإنسان شي‏ء لطيف متوسط بين نشأة الملك ونشأة الملكوت. بين عالم الدنيا وعالم الآخرة وجهة منه نحو عالم الدنيا والملك، وبها يعمّر هذا العالم، ووجهة أخرى منه نحو عالم الآخرة والملكوت والغيب وبها يعمّر عالم الآخرة والملكوت.
فالقلب بمثابة مرآة لها وجهان، وجهه منها نحو عالم الغيب وتنعكس فيه الصور الغيبية، ووجه آخر نحو عالم الشهادة وتنعكس فيه الصور الملكية الدنيوية. ويتم انعكاس الصور الدنيوية من خلال القوى الحسّية الظاهرية وبعض القوى الباطنية مثل الخيال والوهم وتنتقش الصور الأخروية فيها من باطن العقل وسرّ القلب.
فإذا قويت الوجهة الدنيوية والتفتت كلياً إلى تعمير الدنيا وانحصرت في هذا العالم واستغرق في ملاذ البطن والفرج وكافة المشتهيات والمتع الدنيوية، انعطف باطن الخيال نحو. الملكوت السفلي الذي يكون بمثابة الظل المظلم لعالم الملك والطبيعة وعالم الجن والشياطين والنفوس الخبيثة. وتكون الالقاءات شيطانية وباعثة على تخيلات باطلة وأوهام خبيثة. وحيث أن النفس تنتبه إلى الدنيا فتشتاق إلى تلك التخيلات الباطلة ويتبعها أيضاً العزم، والإرادة وتتحول كل الأعمال القلبية والغالبية إلى نسخ الأعمال الشيطانية من قبيل الوسوسة والشك والترديد والأوهام والخيالات الباطلة وتصبح الإرادة على ضوء ذلك في ملك الجسم فعّالة وتتجسد الأعمال البدنية أيضاً حسب الصور الباطنية للقلب لأن الأعمال صورة وتمثال للإرادات التي هي صور ومثال للأوهام التي بدورها انعكاس لاتجاه القلب وحيث أن وجهة القلب كانت نحو عالم الشياطين، كانت الإلقاءات في القلب من نسخ الجهل المركب الشيطاني وفي النتيجة تستشري من باطن الذات الوسوسة والشك والشرك والشبهات الباطلة وتسري في كل أنحاء الجسم.
وعلى هذا القياس المذكور، إذا كانت وجهه القلب نحو تعمير الآخرة والمعارف الحقة وعالم الغيب لحصل له وئام مع الملكوت الأعلى الذي هو عالم الملائكة وعالم النفوس الطيبة السعيدة والذي يكون هذا العالم بمثابة الظل النوراني لعالم الطبيعة وتعتبر العلوم التي تفاض عليه من العلوم الرحمانية الملكية والعقائد الحقة وتصير الخواطر من الإلقاءات والخواطر الإلهية ويتطهر من الشك والشرك وينزه منهما وتجعل الاستقامة والطمأنينة في النفس وتصير أشواقها أيضاً على ضوء تلك العلوم وإرادتها على ضوء تلك الأسواق ومجمل الكلام أن الأعمال القلبية والغالبية والظاهرية والباطنية تتحقق على أساس العقل والحكمة.



هوامش
1- وقيل في المدينة.
2- نور الثقلين، ج‏5، ص‏7645، ومجمع البيان، ج‏10، ص‏567 و569.
3- المصدر السابق.
4- سورة الأحزاب، الآية/41.
5- سورة آل عمران، الآية/41.
6- سورة الزخرف، الآية/36.
7- الإمام الخميني كتيب التربية والمجتمع مركز الإمام الخميني، ص‏67.
8- سورة الحشر، الآية/18.
9- ن.م، ص‏39.
10- لمزيد من التفصيل أنظر، الرياضة، الروحية والصوم الديني، الشيخ عباس رشيد، دار المحجة البيضاء، ص‏151 وما بعدها.
11- سورة النساء، الآية/76.







من كتاب في كنف الوحي
جمعية المعارف الاسلامية الثقافية
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://turaibel.mam9.com
 
سورة الناس
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات قرية الطريبيل :: الاقـسـام الاسـلامـيـة :: منتدى القرآن الكريم-
انتقل الى: