منتديات قرية الطريبيل

إسلامي - علمي - تربوي - ثقافي- مناسبات - منوعات
 
الرئيسيةالرئيسيةمكتبة الصوربحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

  سورة العصر

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الإدارة
عضو ذهبي ممتاز
عضو ذهبي ممتاز
avatar

الجنس : ذكر
عدد الرسائل : 6362
تاريخ التسجيل : 08/05/2008

مُساهمةموضوع: سورة العصر    الخميس فبراير 14, 2013 8:40 am


سورة العصر

بسم اللَّه الرحمن الرحيم‏
?وَالْعَصْرِ (1) إِنَّ الْإِنسَانَ لَفِي خُسْرٍ (2) إِلَّا الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَتَوَاصَوْا بِالْحَقِّ وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ (3)?.
للحفظ:
1- شرح المفردات:
1- العصر: هو الطرف الأخير من النهار أو هو الزمان.
2- الخاسرون: الخائبون.
3- الحق: ما أرشد إليه دليل قاطع أو عيان ومشاهدة.
2- هوية السورة:
نزلت هذه السورة في مكة، عدد آياتها ثلاثة.
محتوى السورة وفضيلتها:
المعروف أن هذه السورة مكية واحتمل بعضهم أنها مدنية ويشهد على مكيتها لحنها ومقاطعها القصيرة.
بلغت شمولية هذه السورة درجة حدت ببعض المفسرين إلى أن يرى فيها خلاصة كل مفاهيم القرآن وأهدافه بعبارة أخرى: هذه السورة رغم قصيرها تقدم المنهج الجامع والكامل لسعادة الإنسان تبدأ السورة من قسم عميق المحتوى بالعصر. وسيأتي تفسيره.
ثم تتحدث عن خُسران كل أبناء البشر خسراناً قائماً في طبيعة حياتهم التدريجية ثم أستثني مجموعة واحدة من هذا الأصل العام، وهي ذات منهج له أربع مواد: الإيمان،

والعمل الصالح والتواصي بالحق والتواصي بالصبر وهذه الأصول الأربعة هي في الواقع المنهج العقائدي والعملي الفردي والاجتماعي للإسلام.
في فضيلة هذه السورة ورد عن الإمام الصادق عليه السلام قال:
"من قرأ "والعصر" في نوافله بعثه اللَّه يوم القيامة مشرقاً وجهه ضاحكاً سنه، قريرة عينه حتى يدخل الجنة"1.
وواضح أن كل هذه الفضيلة وهذه البشرى نصيب من طبّق الأصول الأربعة المذكورة في حياته، لا أن يقنع فقط بقراءتها.
في كنف السورة:
1- العصر وأهميَّة الزمن:
العصر في الأصل الضغط، وإنما أطلق على وقت معين من النهار لأن الأعمال فيه مضغوطة، ثم أطلقت الكلمة على مطلق الزمان ومراحل تاريخ البشرية، أو مقطع زمني معين، كأن نقول عصر الجاهلية أو عصر الإسلام. ولذلك ذكر المفسرون في معنى العصر احتمالات كثيرة:
1- قيل: إنه وقت العصر من النهار.
2- إنه كل الزمان وتاريخ البشرية المملوء بالدروس والعبر.
3- إنه مقطع خاص من الزمن مثل عصر البعثة النبوية المباركة، أو عصر قيام المهدي المنتظر عجل الله تعالى فرجه.
4- بعضهم أرجعها إلى أصلها اللغوي وقال: بأن القسم في الآية بأنواع الضغوط والمشاكل التي تواجه الإنسان في حياته، وتبعث فيه الصحوة وتوقظه من رقاده، وتذكره باللَّه سبحانه، وتربي فيه الاستقامة.
5- وقيل: أنها إشارة إلى "الإنسان الكامل" الذي هو في الواقع عصارة عالم الوجود والخليقة.


6- وقيل: إن الكلمة يراد بها صلاة العصر، لأهميتها الخاصة بين بقية الصلوات، لأنها الصلاة الوسطى التي أمر اللَّه أن يحافظ عليها.
ومهما يكن من شي‏ء، فإن اللَّه سبحانه وتعالى يقسم كثيراً بالزمان، كما في قوله تعالى:
?وَالضُّحَى?.
في سورة الضحى، الآية/2.
وفي قوله تعالى:
?وَالصُّبْحِ إِذَا أَسْفَرَ?.
في سورة المدثر، الآية/34.
وما تلك الأقسام بالزمان إلا للإشارة إلى أهميَّة الزمان والعُمر في حياة الإنسان، فعليه أن يعرف جيّداً كيف يستغل عمره في الانتفاع لدنياه وآخرته، ولا يقتله في مضرّة دنياه وآخرته. وإذا تطلّع الإنسان إلى الزمان الذي يعيشه لرآه قصيراً جدّاً، إلا أن غفلة الإنسان عن الآخرة، توهمه أنه سيعيش إلى الأبد.
لو عرف الإنسان كيف تتبدّل خلايا جسده، وكيف يستهلك كل يوم آلاف الخلايا من مخه، دون أن يستعيض عنها شيئاً، وكيف يتسارع ما حوله من أشياء في سبيل الفناء.
لو عرف الإنسان أن عمره بالقياس إلى عمر الأرض التي يعيش عليها اليوم يكاد لا يكون شيئاً مذكوراً.
ولو عرف أن العمر الذي فات لا يعود، فما فات فات، واليوم الذي أنت فيه سيفوت.
ولو عرف أنه مسؤول عن هذا العمر الذي سيعيشه:
?وَقِفُوهُمْ إِنَّهُم مَّسْئُولُونَ? 2.
وقال رسول اللَّه صلى الله عليه وآله وسلم:
"لا تزول قدما عبد يوم القيامة حتى يسأل اللّه (عز وجل) عن أربع: عن عمره فيما أفناه، وعن شبابه فيما أبلاه، وعن ماله من أين اكتسبه وفيما أنفقه وعن حبنا أهل البيت"3.

لو عرف كل ذلك، لاستغل كلّ‏َ ثانية بل كل جزء ثانية في رضا اللَّه تعالى، ولما خسر عمره.
2- طول الأمل وخسران العمر:
من المناسب هنا الحديث عن طول الأمل لارتباطه بخسران العمر، لأن من يطول أمله ويحسب أنه سيعيش طويلاً سيقع بالتقصير في العمل فيخسر عمره.
يقول أمير المؤمنين عليه السلام:
"إنما أخاف عليكم اثنتين: اتباع الهوى وطول الأمل، أما اتباع الهوى فإنه يصد عن الحق وأما طول الأمل فينسي الآخرة"4.
ومما يشير إلى خطورة طول الأمل، كون هذه الصفة من صفات الكافرين، يقول تعالى واصفاً لليهود:
?يَوَدُّ أَحَدُهُمْ لَوْ يُعَمَّرُ أَلْفَ سَنَةٍ? 5.
وقد أوصى أولياء اللَّه بقصر الأمل، يقول رسول اللَّه صلى الله عليه وآله وسلم:
"إذا أصبحت فلا تحدث نفسك بالمساء وإذا أمسيت فلا تحدث نفسك بالصباح، وخذ من دنياك لآخرتك، ومن حياتك لموتك، ومن صحتك لسقمك، فإنك يا عبد اللَّه لا تدري ما اسمك غداً"6.
وقال صلى الله عليه وآله وسلم بعد ما سمع أن أسامة اشترى شيئاً بمائة دينار إلى شهر:
"إن أسامة لطويل الأمل والذي نفسي بيده! ما طرفت عيناي إلا ظننت أن شفريّ‏َ لا يلتقيان حتى يقبض اللَّه روحي، ولا رفعت طرفي فظننت أني واضعة حتى أقبض، ولا لقمت لقمة إلا ظننت أني لا أسيغها حتى أغص بها من الموت ثم قال يا بني آدم: إن كنتم تعقلون فعدوا أنفسكم من الموتى، والذي نفسي بيده، إن ما توعدون لات وما أنتم بمعجزين"7.
ومما يعالج طول الأمل ذكر الموت الايجابي، يقول رسول اللَّه صلى الله عليه وآله وسلم:
"أكثروا هادم اللذات".


قيل: وما هو يا رسول اللَّه؟
قال صلى الله عليه وآله وسلم:
"الموت، فما ذكره عبد على الحقيقة في منعة إلا ضاقت عليه الدنيا، ولا في شدّة إلا اتسعت عليه"8.
وفي ذكر الموت الايجابي أحاديث كثيرة.
"اللهم إني أسألك التجافي عن دار الغرور، والإنابة إلى دار السرور والاستعداد للموت قبل حلول الفوت"9.

3- حتى لا تكون من الخاسرين:
إن السعادة الأخروية (والدنيوية طبعاً) هي في الإيمان باللَّه وبأنبيائه ورسول اللَّه صلى الله عليه وآله وسلم وتعاليمه واليوم الآخر والثواب والعقاب، ليس الإيمان فحسب، بل العمل الصالح أيضاً.
لذلك يقول تعالى في سورة أخرى:
?لَّيْسَ بِأَمَانِيِّكُمْ وَلا أَمَانِيِّ أَهْلِ الْكِتَابِ مَن يَعْمَلْ سُوءًا يُجْزَ بِهِ وَلاَ يَجِدْ لَهُ مِن دُونِ اللّهِ وَلِيًّا وَلاَ نَصِيرًا * وَمَن يَعْمَلْ مِنَ الصَّالِحَاتَ مِن ذَكَرٍ أَوْ أُنثَى وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَأُوْلَئِكَ يَدْخُلُونَ الْجَنَّةَ وَلاَ يُظْلَمُونَ نَقِيرًا? 10.
جاء في تفسير مجمع البيان وتفاسير أخرى، أن المسلمين وأهل الكتاب كانوا يتفاخرون بعضهم على بعض، فكان أهل الكتاب يتباهون بكون نبيهم قد بعث قبل نبي الإسلام وأن كتابهم أسبق من كتاب المسلمين، بينما كان المسلمون يفتخرون على أهل الكتاب بأن نبيهم هو خاتم الأنبياء عليهم السلام، وأن كتابه هو آخر الكتب السماوية وأكملها.
وفي رواية أخرى:
أن اليهود كانوا يدّعون أنهم هم شعب اللَّه المختار، وأن نار جهنم لا تمسهم إلا أياماً معدودة كما ورد في سورة البقرة، الآية/80:
?وَقَالُواْ لَن تَمَسَّنَا النَّارُ إِلاَّ أَيَّاماً مَّعْدُودَةً ...?.


وأن المسلمين كانوا يقولون، ردّاً على اليهود أنهم هم خير الأمم، لأن اللَّه قال في شأنهم:
?كُنتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ تَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَتَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ وَتُؤْمِنُونَ بِاللّهِ...? 11.
ولذلك نزلت الآيتان 124 / 123 من سورة النساء، ودحضت كل تلك الدّعاوى وحدّدت قيمة كل شخص بما يقوم به.
فليست قيمتك أيها المسلم في أنك تنتمي إلى الإسلام على المستوى الإسمي فحسب، إنما قيمتك عند اللَّه فيما تعمل في هذه الحياة وتلتزم وتطبق من هذا الإسلام العزيز.


للمطالعة
وصية النبي صلى الله عليه وآله وسلم لأمير المؤمنين عليه السلام:
كان في وصية النبي صلى الله عليه وآله وسلم لعلي عليه السلام أن قال:
"يا علي أوصيك في نفسك بخصالٍ فاحفظها عني".
ثمّ‏َ قال صلى الله عليه وآله وسلم:
"اللهم أعِنه"12.
أما الأولى فالصدق ولا يخرجنّ‏َ من فيك كذبة أبداً.
والثانية الورع ولا تجترئ على خيانةٍ أبداً.
والثالثة الخوف من اللَّه عزَّ ذكره كأنك تراه.
والرابعة كثرة البكاء من خشية اللَّه تعالى يبنى لك بكل دمعة ألف بيت في الجنة.
والخامسة بذلك مالك ودمك دون دينك.
والسادسة الأخذ بسنتي في صلاتي وصومي وصدقتي.
أما الصلاة فالخمسون ركعة وأما الصيام فثلاثة أيام في الشهر الخميس في أوله والأربعاء في وسطه والخميس في أخره وأما الصدقة فجهدك حتى تقول قد أسرفت ولم تسرف وعليك بصلاة الليل وعليك بصلاة الليل وعليك بصلاة الليل وعليك بصلاة الزوال وعليك بصلاة الزوال وعليك بصلاة الزوال وعليك بتلاوة القرآن على كل حالٍ وعليك برفع يديك في صلاتك وتقليبهما. وعليك بالسواك عند كل وضوء وعليك بمحاسن الأخلاق فارتكبها ومساوئ الأخلاق فاجتنبها فإن لم تفعل فلا تلومَنّ‏َ إلا نفسك.
يقول الإمام الخميني قدس سره في معرض شرحه لهذه الوصية المحمدية:
"يتضح من نواحي عديدة من هذا الحديث الشريف أن هذه الوصايا التي أوصى بها رسول اللَّه صلى الله عليه وآله وسلم مولانا أمير المؤمنين عليه السلام كانت عنده صلوات اللَّه وسلامه مهمة جداً وهذه النواحي هي:
إحداها: توجيه الوصية نحو أمير المؤمنين عليه السلام مع أنه سلام اللَّه عليه أسمى من أن يتساهل في الأحكام الشرعية والأوامر الإلهية ولكن هذه الأمور لدى رسول اللَّه صلى الله عليه وآله وسلم كانت هامة جداً فلم يحجم عن الوصية بها.
ومن المتعارف أن رسول اللَّه صلى الله عليه وآله وسلم لا يوصي بشي‏ء إلا وقد كان يعتني به ويراه مهماً. فلأجل اظهار أهميته يوصي به حتى لمن يعرف أنه لا يتهاون به.
أما احتمال أنه صلى الله عليه وآله وسلم قد أوصى لأمير المؤمنين عليه السلام حتى يفهم الآخرين من قبيل "إياك أعِني واسمعي يا جارة" فهو بعيد لأن سياق الحديث يشهد بأن الخطاب متوجه نحو الإمام علي عليه السلام وأنه المقصود مباشرة كما يستفاد من كلمة في نفسك و:
"إحفظها".
و"اللهم أعِنه".
ثم إن مثل هذه الوصايا كانت متداولة بين الكبار من الناس وبين الأئمة الأطهار عليهم السلام من وصية بعضهم البعض الآخر.
وكان الظاهر من سياق كل واحد من مثل هذه العبارات التي وردت من إمام لإمام آخرعليهم السلام هو الإمام المخاطب بنفسه.
كما ورد في إحدى وصايا الإمام علي بن أبي طالب عليه السلام إلى ولديه الحسن والإمام الحسين عليهما السلام:
"أوصيكما وأهل بيتي ومن بلغه كتابي".
ومن المعلوم أن الحسنين عليهما السلام كانا داخلين في هذه الوصية وتكشف هذه الوصايا عن شدة اهتمام وتعلق المعصومين بعضهم ببعض. وعلى أي حال إن كون الإمام أمير المؤمنين عليه السلام مخاطباً بالوصية يكشف عن عظمة الوصية وأهميتها.
ثانيتها: إن رسول اللَّه صلى الله عليه وآله وسلم أكد على هذه الوصية بهذا المستوى من التأكيد الإمام علي بن أبي طالب عليه السلام رغم أنه لن يتجاوز وصية رسول اللَّه صلى الله عليه وآله وسلم قيد أنملة ولم يبد تجاهها وهناً ولا فتوراً.

ثالثتهما: نبه رسول اللَّه صلى الله عليه وآله وسلم علياً عليه السلام بعد أن قال:
"يا علي أوصيك".
على أهمية الوصية قائلاً:
"فاحفظها عني".
ولما تمنى رسول اللَّه صلى الله عليه وآله وسلم أن يأتي بهذه الوصايا المهمة دعا له قائلاً:
"اللهم أعِنه".
وهكذا بقية التأكيدات، التي وردت في كل واحدة من هذه الجمل بصورة مستقلة مثل نون التوكيد. تكرار الوصية وغير ذلك مما لا نحتاج إلى تعداده.
إذن يعلم أن هذه الوصايا من الأمور الهامة ومن الواضح أنه لا يعود في جميع هذه الوصايا بالفائدة على رسول اللَّه صلى الله عليه وآله وسلم وإنما تعود المنفعة إلى المخاطب، والإمام عليه السلام وإن كان هو المخاطب بالأصالة ولكن التكاليف عامة ومشتركة بين الجميع، حيث لا تعطل برحيل المخاطب بل إنها متواصلة مع الأجيال.
ولا بدَّ من معرفة أن شدة تعلق رسول اللَّه صلى الله عليه وآله وسلم بالإمام علي عليه السلام تبعث على الفائدة الكبيرة لهذه الوصايا التي بُينتْ بهذا الأسلوب وعلى أهميتها الكثيرة واللَّه العالم".



هوامش
1- مجمع البيان، ج‏10، ص‏545.
2- سورة الصافات، الآية/24.
3- بحار الأنوار، ج‏7، ص‏258.
4- أصول الكافي، حج‏2، الإيمان والكفر، باب اتباع الهوى، ح‏3.
5- سورة البقرة، الآية/96.
6- جامع السعادات، النراقي، مج‏3، ص‏35.
7- ن.م.
8- ن.م، ص‏38.
9- مفاتيح الجنان، دعاء ليلة 27 من شهر رمضان.
10- سورة النساء، الآيتان/124 123.
11- سورة آل عمران، الآية/110.
12- روضة الكافي، ص‏79، الحديث 33.



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://turaibel.mam9.com
 
سورة العصر
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات قرية الطريبيل :: الاقـسـام الاسـلامـيـة :: منتدى القرآن الكريم-
انتقل الى: