منتديات قرية الطريبيل

إسلامي - علمي - تربوي - ثقافي- مناسبات - منوعات
 
الرئيسيةالرئيسيةمكتبة الصوربحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 ما قاله الشعراء في مدح الإمام الكاظم (عليه السلام)

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الإدارة
عضو ذهبي ممتاز
عضو ذهبي ممتاز
avatar

الجنس : ذكر
عدد الرسائل : 6362
تاريخ التسجيل : 08/05/2008

مُساهمةموضوع: ما قاله الشعراء في مدح الإمام الكاظم (عليه السلام)   الخميس مارس 14, 2013 9:06 am

ما قاله الشعراء في مدح الإمام الكاظم (عليه السلام)
وهذا باب واسع، لو أردنا أن نستقصي ما قيل في مدح الإمام (عليه السلام) ورثائه لجاء اضعاف ما ذكرناه، وعملاً بمنهجنا في الاختصار نذكر:
قال الشيخ موسى محيي الدين587 في الإمام موسى كاظم الغيظ (عليه السلام):
يا كاظم الغيظ يا جد الجواد ومن***عمّت جميع بني الدنيا مكارمه
ومن غدا شرع خير المرسلين به***سامي الذرى وبه شيدت دعائمه
الحق لولاك ما بانَت حقائقه***والشرع لولاك ما قامت قوائمه588
وفيك ينكشف الكرب العظيم إذا***جاشت علينا بلا جرم قشاعمه589
إمام حق أبان الحق وانتشرت***أفعاله الغرمذ نيطت تمائمه
فعالم الدين خير الناس عالمه***وكاظم الغيظ خير الناس كاظمه590
مولى غدا من رسول الله عنصره***أكرم به عنصراً طابت جراثمه591
به وآبائه زان الوجود وفي***أبنائه الغرقد شيدت معالمه
من أم مغناك يا أزكى الورى نسباً***للازم كيف لا تقضى لوازمه592
فيا خليلي والخل الخليل إذا***حبا الخليل بأسنى ما يلائمه593
لا تحسبا كل شوق يدعى عبثاً***فالشوق إن هاج لا تخفى معالمه
ولا تلوما إذا ما رحت ذا كلف***والدمع من مقلتي فاضت سواجمه594
أنا المشوق المعنى بازدياد حمى***موسى بن جعفر صب القلب هائمه595
فعلِّلا قلبي العاني الضعيف به***فإن في ذكره تقوى عزائمه596
وقال السيد صالح القزويني قصيدة يمكن أن نضع لها عنواناً:
(ليس الرشيد رشيداً ولا المأمون مأمونا) قال:
اعطف على الكرخ من بغداد وابكِ بها***كنزاً لعلم رسول الله مخزونا
موسى بن جعفر سر الله والعلم الـ***ـمبين في الدين مفروضاً ومسنونا
باب الحوائج عند الله والسبب الـ***ـموصول بالله غوث المستغيثينا
الكاظم الغيظ عمن كان مقترفاً***ذنباً ومن عمّ بالحسنى المسيئينا
يابن النبيين كم أظهرت معجزة***في السجن أزعجت في الرجس هارونا
وكم بك الله عافى مبتلى ولكم***شافى مريضاً وأعنى فيك مسكينا
لم يُلهك السجن عن هدي وعن نسك***إذ لا تزال بذكر الله مفتونا
وكم أسروا بزاد أطعموك به***سمّاً فأخبرتهم عمّا يسرونا
وللطبيب بسطت الكف تخبره***لما تمكن منها السمّ تمكينا
بكت على نعشك الأعداء قاطبة***ما حال نعش له الأعداء باكونا
راموا البراءة عند الناس من دمه***والله يشهد ما كانوا بريئينا
كم جرّعتك بنو العباس من غصص***تذيب أحشاءنا ذكراً وتُشجينا
قاسيت ما لم تقاس الأنبياء وقد***لاقيت أضعاف ما كانوا يلاقونا
أبكيت جديك والزهراء أمّك***والأطهار آباؤك الغر الميامينا
طالت لطول سجود منه ثفنته***فقرحت جبهة منه وعرنينا
رأى فراغته في السجن منيته***ونعمة شكر الباري بها حينا
يا ويل هارون لم تربح تجارته***بصفقة كان فيها الدهر مغبونا
ليس الرشيد رشيداً في سياسته***كلاّ ولا ابنه المأمون مأمونا
تالله من كان من قربى ولا رحم***بين المصلين ليلاً والمغنينا
لهفي لموسى بهم طالت بليته***وقد أقام بهم خمساً وخمسينا
يزيدهم معجزات كل آونة***ونائلاً وله ظلماً يزيدونا
لم يحفظوا من رسول الله منزله***ولا لحسناه بالحسنى يكافونا
باعوا لعمري بدنيا الغير دينهم***جهلاً فما ربحوا دنيا ولا دينا
في كل يوم يقاسي منهم حزنا***حتى قضى في سبيل الله محزونا597
وقال الشيخ محمد الملا598:
من مبلغ الإسلام أن زعيمه***قد مات في سجن الرشيد سميما
فالغي بات بموته طرب الحشا***وغدا لمأتمه الرشاد مقيما
ملقى علىجسر الرصافة نعشه***فيه الملائك أحدقوا تعظيما
فعليه روح الله أزهق روحه***وحشا كليم الله بات كليما
لا تألفي لمسرة فهرٍ فقد***أضحى سرورك هالكاً معدوما
منح القلوب مصابه سقما كما***منع النواظر في الدجى التهوينا599
وقال الشيخ عبد الحسين الحياوي600:
جانب الكرخ شأن أرضك شيّد***قبر موسى بن جعفر بن محمد
بثرى طاول الثريا مقاماً***دون أعتابه الملائك سجد
ضم منه الضريح لاهوت قدس***ليديه تلقى المقادير مقود
من عليه تاج الزعامة في الدين***امتناناً به من الله يعقد
وقد تجلى للخلق في هيكـ***ـل الناس لكنه بقدس مجرد
هو معنى وراء كل المعاني***صوّب الفكر في علاه وصعّد
سابع الصفوة التي اختارها***الله على الخلق أوصياء لأحمد
هو غيث إن أقلعت سحب الغيث***وغوث إن عزّ كهف ومقصد
كان للمؤمنين حصناً منيعاً***وعلى الكافرينا سيفاً مجرد
أخرجوه من المدينة قسراً***كاظماً مطلق الدموع مقيد
حر قلبي عليه يقضي سنيناً***وهو في السجن لا يزار ويقصد
مثل موسى يرمى على الجسر ميتاً***لم يشيعه للقبور موحد
حملوه وللحديد برجليه***دوي له الأهاضب تنهد601
وقال الشيخ مجيد خميس602 من قصيدة له تعرض فيها لوفاة الإمام موسى الكاظم (عليه السلام):
إن لم يشيع نعشه فلم تكن***منقصة عليه في عليائه
فخلفه الأملاك قد تزاحمت***والروح أدمى الأفق من بكائه
منادياً عن شجنٍ وإنه***قطع قلب الدين في ندائه
يا قمر الإسلام قد أمسى الهدى***دجنة منذ غبت عن سمائه
وقد غدى الإيمان ينعي نفسه***فطبق الأكوان في نعمائه
هذا إمام الحق عاش في العدى***مضطهدا ومات في غمائه
لقد ثوى بلحده وما ثوى***إلا الهدى والدين في ثوائه603
وقال الأربلي:
القائم الصائم أكرم به***من قائم مجتهد صائم
من معشر سنوا الندى والقرى***وأشرقوا في الزمن القائم
واحرزوا خصل العلى فاغتدوا***أشرف خلق الله في العالم
يروي المعالي عالم منهم***مصدق في النقل عن عالم
قد استووا في شرف المرتقى***كما تساوت حلقة الخاتم
من ذا يجاريهم إذا ما اعتزوا***إلى عليّ وإلى فاطم
ومن يناويهم إذا عدّدوا***خير بني الدنيا أبا القاسم604
وقال الشيخ مطر بن محمود الخفاجي الغروي605:
إذا ما دهاك الدهر يوماً بمعضل***وأنزلت في واد من الهول مخطر
وحاطت بك الأهوال من كل جانب***عليك بباب الله موسى بن جعفر606
وقال عبد الباقي العمري:
لذ واستجر متوسلاً***إن ضاق أمرك أو تعسر
بأبي الرضا جد الجوا***د محمد موسى بن جعفر607











ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


588 - ما ذكره الشاعر عن الإمام الكاظم (عليه السلام) هو عام في جميع الأئمة (عليهم السلام) فقد روى الخاص والعام حديث رسول الله (صلّى الله عليه وآله): (علي مع الحق والحق مع علي يدور معه أينما دار) فهم صلوات الله عليهم ورثوا هذه المكرمة فيما ورثوه عن أبيهم (عليهم السلام) من مواريث الإمامة.
589 - قشاعمه: القشعم:المسن الضخم ويقال للحرب والمنية والداهية: أم قشعم.
590 - العالم: من ألقاب الإمام موسى الكاظم (عليه السلام).
591 - جراثمه: أصله.
592 - المغنى: المنزل الذي غني به أهله.
593 - حباه: أعطاه.
594 - سجم الدمع: سال.
595 - صب القلب: رق واشتقاق. والهيام: شدة العشق.
596 - تحت راية الحق، ص613 عن عيان الشيعة، ج10، ص189.
597 - تحت راية الحق عن المجالس السنية، ص614.
598 - من خطباء المنبر الحسيني في الحلة ومن شعرائها المكثرين في أهل البيت (عليهم السلام).
599 - تحت راية الحق عن أدب الطف، ص614.
600 - من شعراء النجف الأشرف ومن علمائها ومؤلفيها توفي سنة 1345هـ.
601 - تحت راية الحق عن أدب الطف، ص615.
وكما نلاحظ أن جميع القصائد التي قيلت في رثائه جاءت قصائد مدح للإمام الكاظم (عليه السلام) لأنه أحدث فراغاً كبيراً في الأمة الإسلامية.
602 - من علماء الحلة وشعرائها وكانت وفاته سنة 1345هـ.
603 - تحت راية الحق، ص615، عن أدب الطف، ج10، ص187.
604 - تحت راية الحق، ص610، عن كشف الغمة، ج3، ص84.
605 - ترجم له صاحب نشوة السلافة وذكر بعض شعره، والأمين في أعيان الشيعة.
606 - تحت راية الحق، ص610، عن أعيان الشيعة، ج10، ص129.
607 - تحت راية الحق، ص613، عن الترياق الفاروقي، ص130.















من كتاب باب الحوائج الإمام موسى الكاظم (عليه السلام)

مسيرة علوية مستمرة
الدكتور حسين إبراهيم الحاج حسن أستاذ الأدب العربي والحضارة العربية في الجامعة اللبنانية كلية الآداب الفرع الرابع ومشرف في قسم الماجستير والدكتورا
دار المرتضى بيروت
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://turaibel.mam9.com
 
ما قاله الشعراء في مدح الإمام الكاظم (عليه السلام)
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات قرية الطريبيل :: الاقـسـام الاسـلامـيـة :: منتدى أهل البيت عليهم السلام :: منتدى الامام موسى الكاظم عليه السلام-
انتقل الى: