منتديات قرية الطريبيل

إسلامي - علمي - تربوي - ثقافي- مناسبات - منوعات
 
الرئيسيةالرئيسيةمكتبة الصوربحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 وصايا في زمن الغيبة لصاحب العصر والزمان (عليه السلام)

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
بشار الربيعي
عضو فضى
عضو فضى


الجنس : ذكر
عدد الرسائل : 156
تاريخ التسجيل : 06/02/2013

مُساهمةموضوع: وصايا في زمن الغيبة لصاحب العصر والزمان (عليه السلام)   السبت مارس 23, 2013 10:58 am

وصايا في زمن الغيبة لصاحب العصر والزمان (عليه السلام)

وصايا في زمن الغيبة لصاحب العصر والزمان (عليه السلام)
وصايا في زمن الغيبة لصاحب العصر والزمان (عليه السلام)
Recommendations of absence period for the Imam/leader of the age Imam Al-Mahdy (peace be upon him)
1- إذا لم يمكن بذل النفس في سبيل الله عز وجل، فإنه بإمكان كل إنسان أن يصب ما لديه من طاقات في رضا الله عز وجل.. ومن مصاديق قوله تعالى: {وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنفِقُونَ}؛ توجيه الطاقات والقدرات في سبيل الله، بأن يجعلها من أجل بناء المجتمع الإسلامي الذي يريده صاحب الأمر (عج)، من: قضاء لحاجة مؤمن، ونشر لهدى في أمة، وتفريج لكربة مكروب، وإغاثة لملهوف وغير ذلك من وجوه البر.
1. If it can't be giving the self for the sake of ALLAH , then every human being can give all efforts that he has in ALLAH's Almighty consent .. and in his saying sources Almighty { from what we endow/bless them they pay} guiding the efforts and abilities for the sake of ALLAH , by doing it for building the Islamic society that the Imam/leader of the age wants in : helping a believer in what he needs , publishing the right in a nation , relief the sorrow of a sad person / who is in trouble , helping a compelled person and other faces of philanthropy/charity.
2- إن من أفضل سبل الوصول إلى قلب صاحب الأمر (ع) -والذي قد يكون أكثر تأثيراً، من الأذكار والأوراد، والزيارات وما شابه ذلك- أن يحمل الإنسان هم غيبة إمام زمانه (عج).. فالذي يحمل هذا الهم، سيسعى لرفع موجبات تكدر الإمام (عج)، ويبالغ في الإحسان، ويبالغ في الثقافة، ويبالغ في العبادة، ويبالغ في الجهاد إن وجد المجال؛ لكي يخفف الهمّ والغم عن قلب وليه (عج).
2. The best way to get to the imam and it might be more effective than prayers , visiting the holey places and so on – is to feel the sadness of missing the Imam .. so the one who feels this sadness won't do things that make him sad . Also to exaggerate in doing favors , in knowledge , in praying and in struggle/jihad if it's available ; to reduce the sadness and distress from his heart .
3- إن يوم الجمعة هو يوم صاحب الأمر (عج) المتوقع فيه ظهوره، لذا على المؤمن أن يكرر له الدعاء بالفرج، ويدفع صدقة عن ذلك الوجود الطاهر، لدفع البلاء عنه، وعمن يحبه، والنيابة له في الأعمال، وغير ذلك.. والأهم أن نكون من الدعاة إلى طاعته، والقادة إلى سبيله.. وأن نمهد لدولته الكريمة، بدلاً من التشاغل بعلامات الظهور الظنية، أو الوهمية، أو ما شابه ذلك، والبحث في المتاهات التي ليست لها ثمرة عملية.
3. Friday is the day of the imam that we expected him to appear on . So the believer has to keep praying to him to appear and paying a handout for this holey existence to keep away the scourge from him and people who love him . and to do good things in his وصايا الغيبة لصاحب العصر والزمان . What is more important is to be propagators for his obedience and leaders to his way .. also we have to prepare for his country instead of being busy with the supposition or delusive signs of his appearance or such a thing , and searching in the mazes which has no practical result .
4- إن المعرفة على نوعين: هناك المعرفة الاكتسابية، وذلك من خلال مراجعة بطون الكتب، والاستماع لأهل العلم.. وهناك معرفة إشراقية يتلقى الإنسان فيها جانب من المعرفة: شرحاً للصدر، وإلقاء في الروع، وتسديداً للفكر، وتثبيتاً للفؤاد.. ولا شك أن الارتباط النفسي والشعوري بصاحب الأمر (ع) من موجبات التفضل الإلهي لهذه المعرفة الإشراقية.
4. Knowledge has two kinds : there is an acquisitive one which is referring to books and listening to people of knowledge .. also there is a radiant knowledge that the human gets an aspect of the knowledge : being comfort , relieving from fear , supporting the thought and settling the heart .. there is no doubt that the feeling and psychological connection to the imam is the cause of blessing from ALLAH to this radiant knowledge .
5- إن من الكواشف المهمة الدالة على شفافية القلب؛ تفاعله مع ذكر الله تعالى، وفي عزاء سيد الشهداء (ع)، وتأثره عند ذكر إمام الزمان (عج).. فلا شك أن تفاعله في هذه المواطن الثلاثة، ليس اعتباطياً، بل كاشفاً على سنخية وارتباط بهذه المبادئ المقدسة.. ومن هنا فالذي لا يجد تفاعلاً، فإن عليه أن يبحث عن العلة؛ فإن كان الأمر طارئاً نفسياً أو بدنياً أو ما شابه ذلك، فلا ضير، ولكن المشكلة إذا كان نتيجة تراكم الرين على القلوب.. قال أمير المؤمنين (ع): (ما جفّت الدموع إلاّ لقسوة القلوب، وما قست القلوب إلا لكثرة الذنوب).
5. The important things that show a pure heart is to react with the glorification of ALLAH Almighty, to react in leader of martyrs consolation (imam Hussein p.b.u.h), to be affected when they mention imam Al-Mahdy .. so when he react in these three positions not randomly but showing the strong relation to these holy principles . The one who doesn't find the effect , then he has to find the reason. If it's a psychologically or physically incidental or something like that then no matter . But the problem is if it's the result of rust accumulation on hearts. Imam Ali (p.b.u.h) said: (the tears didn't dry unless the hearts had become hard , and the hearts hadn't become hard unless the faults became a lot.
6- إن على الإنسان المؤمن، أن يكون في مستوى تحمل شيء من الخشونة؛ لأن هذه الحياة لا تدوم بهذه الكيفية.. بالإضافة إلى أن بعض العبادات، تحتاج إلى قوة وشدة.. ومن تعود اللين والترف؛ قد يتقاعس عن وظيفته عند الشدائد، وقد لا يستجيب نداء وليّه صاحب الأمر (عج) عندما يظهر.
6. The believer has to be able to handle a hard things because this life doesn't go that way always .. in addition some worships need him to be strong , the one who used to be lenient and luxurious may not do his job in the hard time and he might not respond for the imam's call when he appears.
7. إن الله -عز وجل- جعل لكل زمان إماماً.. وإمام زماننا هو الإمام المهدي (عج)، والذي سنحشر تحت رايته يوم القيامة، وأما في الدنيا فإن أعمالنا تعرض عليه صباحاً ومساءً، يومي الاثنين والخميس.. فالذي يريد أن يبارك له المولى في عمله، فليكن له سبيل إلى ذلك الوجود الطاهر.
7. ALLAH Almighty specified for each period imam and for our age is imam Al-Mahdy . He's the one who we will be under his banner on the day of judgment . But in this life what we do is shown to him in the morning and night on Monday and Thuesday .. who wants ALLAH Almighty bless his work , he has to find have find the way to the imam's this holy existence .
8. إن المنتظر لفرج الإمام (عج) هو الذي يقوم بدورٍ ما في زمان الغيبة، ولو كان دوراً بسيطاً.. فالانتظار الحقيقي، هو ذلك الانتظار الذي يستتبع العمل.
8. Who waits for imam's day is the one that takes his part in the absence age even if it's simple role . The real wait is what comes after the work .
9. إن الإنسان المؤمن في زمن الغيبة، يعيش حقيقة الضيافة والإجارة، وذلك فرع الإحساس بحياتهِ (عج) بينَ أيدينا.
9. The believer in the age of absence lives the fact of feeling the entertaining and protection, this is a part of feeling the existence of the imam among us .
10. إن من وظائف المؤمن في زمان الغيبة، التسليم القلبي لشريعة جدهِ المصطفى (صلى الله عليه وآله).
10. The heart admission for his(imam Al-Mahdy) grandfather's Islamic law (Prophet Mohammed p.b.u.h and his family) is one of the believer duty in the age of absence
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
وصايا في زمن الغيبة لصاحب العصر والزمان (عليه السلام)
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات قرية الطريبيل :: القسم العلمي :: منتدى اللغة الأنجليزية العام-
انتقل الى: