منتديات قرية الطريبيل

إسلامي - علمي - تربوي - ثقافي- مناسبات - منوعات
 
الرئيسيةالرئيسيةمكتبة الصوربحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 خصائص السيّدة زينب الكبرى عليها السّلام

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الإدارة
عضو ذهبي ممتاز
عضو ذهبي ممتاز
avatar

الجنس : ذكر
عدد الرسائل : 6362
تاريخ التسجيل : 08/05/2008

مُساهمةموضوع: خصائص السيّدة زينب الكبرى عليها السّلام   الخميس مارس 28, 2013 10:25 am

خصائص السيّدة زينب الكبرى عليها السّلام...واحة الفكر ـ وكالة أنباء براثا ، مؤسسة السبطين العالمية، شبكة الإمام الرضا ( عليه السلام ) .
علي عبد سلمان







واحة الفكر ـ وكالة أنباء براثا ، مؤسسة السبطين العالمية، شبكة الإمام الرضا ( عليه السلام ) .

السيدة زينب عليها السلام - في محراب العبادة

عبادة الخالق والقرب منه هي المرتكز والمحور في الشخصية الإيمانية، بل هي مقياس الأنسانية والتحرر في شخصية الأنسان، فالبديل عن التعبد لله والخضوع له هو العبودية للشهوات وللمصالح المادية الزائلة.

إن التعبد لله يعني انسجام الأنسان مع فطرته النقية، واستجابته لنداء عقله الصادق بأن للحياة خالقاً يمسك بأزمتها واليه مصيرها.

والتعبد لله هو النبع الذي يروي منه الأنسان ظمأه الروحي، ويتزود من دفقاته بدوافع الخير ونوازع الصلاح.

فكلما أقبل الأنسان على ربه، وأخلص في عبادته، تجلت انسانيته أكثر وتجسدت القيم الخيرة في شخصيته.

ففي الحديث القدسي الذي ينقله الرسول الأعظم السيدة زينب عليها السلام محراب عن الله سبحانه أنه قال: " لا يزال عبدي يتقرب اليّ بالنوافل حتى أحبه فأكون أنا سمعه الذي يسمع به، وبصره الذي يبصر به، ولسانه الذي ينطق به، وقلبه الذي يعقل به، فاذا دعاني أجبته، واذا سألني أعطيته " 1.

والسيدة زينب وهي العالمة بالله و إنما يخشى الله من عباده العلماء وهي الناشئة في أجواء الأيمان والعبادة والتقوى كانت قمة سامقة في عبادتها خضوعها للخالق عز وجل .

كانت ثانية أمها الزهراء في العبادة. وكانت تؤدي نوافل الليل كاملة في كل أوقاتها حتى أن الحسين السيدة زينب عليها السلام محراب عندما ودع عياله الوداع الأخير يوم عاشوراء قال لها: " يا أختاه لا تنسيني في نافلة الليل ". كما ذكر ذلك البيرجندي، وهو مدون في كتب السير.

وعن عبادة السيدة زينب ليلة الحادي عشر من المحرم يقول الشيخ محمد جواد مغنية: وأي شيء أدل على هذه الحقيقة من قيامها بين يدي الله للصلاة ليلة الحادي عشر من المحرم، ورجالها بلا رؤوس على وجه الأرض تسفي عليهم الرياح، ومن حولها النساء والأطفال في صياح وبكاء ودهشة وذهول، وجيش العدو يحيط بها من كل جانب... إن صلاتها في مثل هذه الساعة تماماً كصلاة جدها رسول الله في المسجد الحرام، والمشركون من حوله يرشفونه بالحجارة، ويطرحون عليه رحم شاة، وهو ساجد لله عز وعلا، وكصلاة أبيها أمير المؤمنين في قلب المعركة بصفين، وصلاة أخيها سيد الشهداء يوم العاشر والسهام تنهال عليه كالسيل.

ولا تأخذك الدهشة ـ أيها القارئ الكريم ـ اذا قلت: ان صلاة السيدة زينب ليلة الحادي عشر من المحرم كانت شكراً لله على ما أنعم، وانها كانت تنظر الى تلك الأحداث على أنها نعمة خص الله بها أهل بيت النبوة من دون الناس أجمعين، وانه لولاها لما كانت لهم هذه المنازل والمراتب عند الله والناس.

وروي عن ابنة أخيها فاطمة بنت الحسين قولها: " وأما عمتي زينب فإنها لم تزل قائمة في تلك الليلة في محرابها تستغيث الى ربها فما هدأت لنا عين ولا سكنت لنا رنة ".

أما كيف كانت تتخاطب السيدة زينب مع ربها ؟ وبماذا كانت تناجيه ؟ فإن المصادر التاريخية قد احتفظت لنا ببعض القطع والفقرات من أدعيتها ومناجاتها نذكر منها ما يلي: " يا عماد من لا عماد له، ويا ذخر من لا ذخر له، ويا سند من لا سند له، ويا حرز الضعفاء، ويا كنز الفقراء، ويا سميع الدعاء، ويا مجيب دعوة المضطرين، ويا كاشف السوء، ويا عظيم الرجاء، ويا منجي الغرقى، ويا منقذ الهلكى، يا محسن، يا مجمل، يا منعم، يا متفضل، أنت الذي سجد لك سواد الليل، وضوء النهار، وشعاع الشمس، وحفيف الشجر، ودوي الماء، يا الله يا الله الذي لم يكن قبله قبل، ولا بعده بعد، ولا نهاية له، ولا حد ولا كفؤ ولا ند، بحرمة اسمك الذي في الآدميين معناه المرتدي بالكبرياء والنور والعظمة، محقق الحقائق، ومبطل الشرك والبوائق، وبالأسم الذي تدوم به الحياة الدائمة الأزلية، التي لا موت معها ولا فناء، وبالروح المقدسة الكريمة، وبالسمع الحاضر والنظر النافذ، وتاج الوقار، وخاتم النبوة، وتوثيق العهد، ودار الحيوان، وقصور الجمال، ويا لله لا شريك له ".

ومن الأدعية والتسبيحات التي كانت تواظب على قراءتها هو: " سبحان من لبس العز وتردى به، سبحان من تعطف بالمجد والكرم، سبحان من لا ينبغي التسبيح الا له جل جلاله، سبحان من أحصى كل شيء عدداً بعلمه وخلقه وقدرته، سبحان ذي العزة والنعم، اللهم، إني اسألك بمعاقد العز من عرشك، ومنتهى الرحمة من كتابك، وباسمك الأعظم، وجدك الاعلى، وكلماتك التامات التي تمت صدقاً وعدلاً، أن تصلى على محمد وآل محمد الطيبين الطاهرين، وأن تجمع لي خيري الدنيا والآخرة، بعد عمر طويل، اللهم أنت الحي القيوم، أنت هديتني، وأنت تطعمني وتسقيني، وأنت تميتني برحمتك يا أرحم الراحمين ".

ومن أدعية أبيها التي كانت تدعو بها بعد صلاة العشاء: " اللهم أني اسألك يا عالم الأمور الخفية، ويامن الأرض بعزته مدحية، ويامن الشمس والقمر بنور جلاله مشرقة مضيئة، ويا مقبلاً على كل نفس مؤمنة زكية، ويا مسكّن رعب الخائفين وأهل التقيّة يا من حوائج الخلق عنده مقضية، يا من ليس له بواب ينادى، ولا صاحب يغشى، ولا وزير يؤتى، ولا غير رب يدعى، يا من لا يزداد على الإلحاح إلا كرماً وجوداً، صل على محمد وآل محمد واعطني سؤلي انك على كل شيء قدير ".

أمام الباحث المتأمّل في شخصيّة عقيلة الهاشميّين عليها السلام طريقان لتحديد ملامح تلك الشخصيّة الفذّة:

أ ـ دراسة سيرتها الذاتيّة وكلامها وخُطبها عليها السّلام.

ب ـ دراسة كلام المعصومين عليهم السّلام في شأنها، وكيفيّة تعاملهم معها.

في هذه المقالة نتحدّث عن شخصيّة السيّدة زينب عليها السلام من خلال كلمات النبيّ صلّى الله عليه وآله وأئمّة الهُدى عليهم السّلام في شأنها عليها السّلام والطريقة التي كانوا يتعاملون بها معها.

النبيّ صلّى الله عليه وآله يسمّي زينب عليها السّلام:

أطلّت السيّدة زينب عليها السّلام على الدنيا في الخامس من شهر جمادى الأولى في السنة الخامسة للهجرة في بيتٍ أذن اللهُ أن يُرفع ويُذكر فيه اسمُه، وفتحت الوليدة المباركة عينيها تتطلّع إلى وجوهٍ أكرمها ربّ العزّة عن أن تسجد لصنمٍ قطّ، مُتسلسلةً في أصلاب الطاهرين وأرحام المطهّرات.

وحَمَلت سيّدةُ نساء العالمين: فاطمة عليها السّلام وليدتها إلى خير الخلق بعد رسول الله صلّى الله عليه وآله: أميرِ المؤمنين عليّ بن أبي طالب عليه السّلام تسأله أن يختار للنسمة الطاهرة المباركة اسماً، فأبى أن يَسبِق رسولَ الله صلّى الله عليه وآله ـ وكان غائباً يومذاك ـ في تسميتها، ثمّ عاد النبيُّ صلّى الله عليه وآله إلى المدينة، فحملت الزهراء عليها السّلام وليدتها إلى أشرف الكائنات وخاتم الرسل صلّى الله عليه وآله من الوحي اسماً لها، فسمّاها « زينب » (1).

لماذا بكى رسول الله صلّى الله عليه وآله في ولادة زينب ؟

من غير المعهود أنّ الأب أو الجدّ إذا رُزِق ولداً أو حفيداً بكى وانتحب وذرف الدموع سِخاناً، فلماذا يحدّثنا التاريخ أن الحسين عليه السّلام حَمَل إلى أبيه أمير المؤمنين عليه السّلام بشارةَ ولادة أخته زينب، وأنّ أمير المؤمنين عليه السّلام بكى ـ بأبي هو وأمّي ـ لمّا بُشّر بولادتها، فسأله الحسينُ عليه السّلام عن علّة بكائه، فأخبره أنّ في ذلك سرّاً ستبيّنه له الأيّام.

ثمّ حُملت الوليدة الطاهرة إلى جدّها الحبيب محمّد صلّى الله عليه وآله، فاحتضن رسولُ الله صلّى الله عليه وآله الطفلةَ الصغيرة وقبّل وجهها، ثمّ لم يتمالك أن أرخى عينَيه بالدموع.

وكان جبرئيل عليه السّلام الذي هبط باسم « زينب » من ربّ العزّة قد أخبر حبيبه المصطفى صلّى الله عليه وآله بأنّ هذه الوليدة ستشاهد المصائب تلو المصائب، وأنّها ستُفجَع بجدّها رسول الله صلّى الله عليه وآله، وبأمّها فاطمة سيّدة النساء عليها السّلام، وبأبيها أمير المؤمنين عليه السّلام، وبأخيها الحسن المجتبى عليه السّلام سِبطِ رسول الله صلّى الله عليه وآله، ثمّ تُفجع بمصيبةٍ أعظمَ وأدهى، هي مصيبة قتل أخيها الحسين عليه السّلام سيّد شباب أهل الجنّة في أرض كربلاء (2).

أُمّ المصائب:

تُسمّى العقيلة زينب سلام الله عليها أمَّ « المصائب »، وحقّ لها أن تُسمّى بذلك، فقد شاهَدَت مصيبةَ جدّها رسول الله صلّى الله عليه وآله، ومحنةَ أمّها فاطمة الزهراء سلام الله عليها، ثمّ وفاتها؛ وشاهدت مقتلَ أبيها الإمام عليّ بن أبي طالب سلام الله عليه، ثمّ شاهدت محنةَ أخيها الحسن سلام الله عليه ثمّ قَتْله بالسمّ، وشاهدت أيضاً المصيبةَ العظمى، وهي قتل أخيها الحسين عليه السّلام وأهل بيته، وقُتل ولداها عَونٌ ومحمّد مع خالهما أمام عينها، وحُملت أسيرةً من كربلاء إلى الكوفة، وأُدخلت على ابن زياد في مجلس الرجال، وقابلها بما اقتضاه لُؤمُ عنصره وخِسّةُ أصله من الكلام الخشن الموجع وإظهار الشماتة المُمِضّة. وحُملت أسيرةً من الكوفة إلى ابن آكلة الأكباد بالشام، ورأسُ أخيها ورؤوس ولدَيها وأهل بيتها أمامها على رؤوس الرماح طول الطريق، حتّى دخلوا دمشق على هذه الحالة، وأُدخلوا على يزيد في مجلس الرجال وهم مُقرّنون بالحبال (3).

ثواب البكاء على مصائب زينب عليها السّلام:

روي أنّ جبرئيل عليه السّلام لمّا أخبر النبيّ صلّى الله عليه وآله بما يجري على زينب بنت أمير المؤمنين عليهما السّلام من المصائب والمحن، بكى النبيّ صلّى الله عليه وآله وقال: من بكى على مصاب هذه البنت، كان كمن بكى على أخوَيها الحسن والحسين عليهما السّلام (4).

ومن الجليّ أنّ البكاء على مصائب أهل البيت عليهم السّلام والتلهّف والتوجّع لِما أصابهم، يتضمّن معنى مواساتهم والوفاء لهم وأداء بعض حقوقهم التي افترضها الله تعالى في آية المودّة وغيرها، فقال عزّ مِن قائل: قُل لا أسألُكُم عليه أجراً إلاّ المودّةَ في القُربى (5)، وقد روى علماء المسلمين أنّه لمّا نزلت هذه الآية الكريمة قالوا: يا رسول الله، مَن قَرابتُك الذين وَجَبَت علينا مودّتُهم ؟ قال صلّى الله عليه وآله: عليّ وفاطمة وابناهما (6).

كما يتضمّن البكاء على مصائب العترة الطاهرة انتماءً من المؤمن الباكي إلى صفّ أهل البيت عليهم السّلام، وإعلاناً منه لنفوره من أعداء أهل البيت عليهم السّلام وقتلتهم، وإدانةً منه لتلك الجرائم البشعة التي ارتُكبت في حقّ العترة الطاهرة، وإعلاناً من الباكي عن استعداده للسير تحت لوائهم والانضواء في رَكبهم والالتزام بنهجهم صلوات الله وسلامه عليهم أجمعين.

احترام الإمام الحسين عليه السّلام لأخته زينب عليها السّلام:

نُقل عن الإمام الحسين عليه السّلام أنّه كان إذا زارته زينب عليها السّلام، يقوم إجلالاً لها، وكان يُجلِسُها في مكانه (7).

وقال السيّد جعفر آل بحر العلوم الطباطبائي: « ويكفي في جلالة قَدْرِها ونَبالةِ شأنها ما ورد في بعض الأخبار من أنّها دخلت على الحسين عليه السّلام، وكان يقرأ القرآن، فوضع القرآن وقام لها إجلالاً (Cool.

السيّدة زينب عليها السّلام مفسّرة القرآن:

ذكر أهلُ السِّيَر أنّ العقيلة زينب عليها السّلام كان لها مجلس خاصّ لتفسير القرآن الكريم تحضره النساء، وليس هذا بمُستكثَر عليها، فقد نزل القرآن في بيتها، وأهلُ البيت أدرى بالذي فيه، وخليقٌ بامرأةٍ عاشت في ظِلال أصحاب الكساء وتأدّبت بآدابهم وتعلّمت من علومهم أن تحظى بهذه المنزلة السامية والمرتبة الرفيعة.

ذكر السيّد نور الله الجزائري في كتاب « الخصائص الزينبيّة » أنّ السيّدة زينب عليها السّلام كان لها مجالس في بيتها في الكوفة أيّام خلافة أبيها أمير المؤمنين عليه السّلام، وكانت تفسّر القرآن للنساء. وفي بعض الأيّام كانت تفسّر « كهيعص » إذ دخل عليها أمير المؤمنين عليه السّلام فقال لها: يا قرّةَ عيني، سمعتكِ تفسّرين « كهيعص » للنساء، فقالت: نعم.

فقال عليه السّلام: هذا رمز لمصيبة تُصيبكم عترة رسول الله صلّى الله عليه وآله. ثمّ شرح لها تلك المصائب، فبكت بكاءً عالياً (9).

السيّدة زينب عليها السّلام المحدِّثة العالِمة:

رُوي أن العقيلة زينب عليها السّلام خَطَبت في الكوفة خُطبتَها الغرّاء فتركت أهل الكوفة يَموجُ بعضُهم في بعض، قد رَدُّوا أيديهم في أفواههم، حيارى يبكون وقد تمثّل لهم هولُ الجناية التي اقترفوها، قال الإمام زين العابدين عليه السّلام لعمّته زينب عليها السّلام: أنتِ بحمد الله عالِمةٌ غيرُ مُعلَّمة، فَهِمةٌ غيرُ مُفهَّمة (10).

وكلام الإمام زين العابدين عليه السّلام يدلّ ـ بما لا غبار عليه ـ على المنزلة العلميّة الرفيعة التي ارتقت إليها عقيلة الهاشميّين عليها السّلام، فهي عالمة بالعلم اللدُنّيّ المُفاض من قِبل ربّ العزّة تعالى وليس بالعلم المتعارَف الذي يُكتسب بالدرس والبحث.

وقال الشيخ المامقانيّ في ( تنقيح المقال ) في معرض حديثه في السيّدة زينب عليها السّلام: زينب، وما زينب! وما أدراك ما زينب! هي عقيلة بني هاشم، وقد حازت من الصفات الحميدة ما لم يَحُزْها بعد أمّها أحد، حتّى حقّ أن يُقال: هي الصدّيقة الصغرى، هي في الحجاب والعفاف فريدة، لم يَرَ شخصَها أحدٌ من الرجال في زمان أبيها وأخوَيها إلى يوم الطفّ، وهي في الصبر والثبات وقوّة الإيمان والتقوى وحيدة، وهي في الفصاحة والبلاغة كأنّها تُفرِغ عن لسان أمير المؤمنين عليه السّلام كما لا يَخفى على مَن أنعم النظر في خُطبتها. ولو قلنا بعصمتها لم يكن لأحد أن يُنكر ـ إن كان عارفاً بأحوالها في الطفّ وما بعده. كيف ولولا ذلك لما حمّلها الحسين عليه السّلام مقداراً من ثقل الإمامة أيّام مرض السجّاد عليه السّلام، وما أوصى إليها بجملة من وصاياه، ولَما أنابَها السجّادُ عليه السّلام نيابةً خاصّة في بيان الأحكام وجملة أخرى من آثار الولاية (11).

العقيلة تُحدِّث بعهد رسول الله صلّى الله عليه وآله:

للسيّدة زينب عليه السّلام مواقف عديدة في الذبّ عن إمام زمانها، فنراها تستمر في مواقفها في المنافحة عن الإمام زين العابدين عليه السّلام بعد استشهاد أبيه سيّد الشهداء الحسين عليه السّلام، تعزّيه تارةً وتصبّره، وتحافظ عليه من القتل وتَفديه بنفسها تارة أخرى. وقد نقل لنا التاريخ ـ من ضمن مواقفها ـ أنّها شاهدت حزنَ الإمام زين العابدين عليه السّلام الشديد على أبيه الحسين عليه السّلام، فقالت له: ما لي أراك تجود بنفسك يا بقيّةَ جدّي وأبي وإخوتي؟

فقال عليه السّلام: وكيف لا أجزَع وأهلَع وقد أرى سيّدي وأخوتي وعُمومتي ووُلد عمّي مُصرَّعين بدمائهم مُرمَّلين بالعراء مُسلَّبين لا يُكفَّنون ولا يُوارَون ولا يُعرّج عليهم أحد، ولا يَقرَبُهم بشرٌ، كأنّهم أهلُ بيتٍ من الدَّيلم والخَزَر ؟!

فقالت عليها السّلام: لا يُجزعَنّك ما تَرى، فواللهِ إنّه لَعهدٌ من رسولِ الله صلّى الله عليه وآله إلى جدّكَ وأبيكَ وعمّك، ولقد أخذ اللهُ ميثاقَ أُناسٍ من هذه الأمّةِ لا تَعرِفُهم فَراعنةُ هذه الأمّة، وهم معروفون في أهل السماوات، أنّهم يجمعون هذه الأعضاءَ المتفرّقةَ فيوارونها، وهذه الجسومَ المضرّجة، ويَنصِبون بهذا الطفّ عَلماً لقبرِ أبيك سيّد الشهداء لا يُدرَسُ أثرُه، ولا يَعفو رسمُه على كُرور الليالي والأعوام، ولَيجهَدَنّ أئمّةُ الكفر وأشياعُ الضلالةِ في مَحوه وتَطميسه، فلا يزدادُ إلاّ ظهوراً، وأمرُه إلاّ عُلوّاً (12).

إخبار أمير المؤمنين عليه السّلام ابنتَه العقيلةَ بواقعة الطفّ:

روى الشيخ المجلسيّ عن السيّدة زينب عليها السّلام ـ في حديث طويل ـ أنّها قالت: لمّا ضَرَب ابنُ مُلجَم لعنه الله أبي عليه السّلام، ورأيتُ أثرَ الموت منه، قلت له: يا أبَه، حَدَّثَتني أمُّ أيمن بكذا وكذا، وقد أحببتُ أن أسمعه منك.

فقال: يا بُنيّة، الحديثُ كما حدّثتكِ أمُّ أيمن، وكأنّي بكِ وببنات أهلكِ سبايا بهذا البلد أذلاّء خاشعين تخافون أن يَتخطّفكم الناس، فصبراً صبراً! فَوَالذي فَلَق الحبّةَ وبرأ النسمةَ، ما للهِ على ظهر الأرض يومئذٍ وليٌّ غيركم وغير محبّيكم وشيعتكم، ولقد قال لنا رسولُ الله صلّى الله عليه وآله حين أخبرَنا بهذا الخبر: إنّ إبليسَ في ذلك اليوم يطير فَرَحاً فيجول الأرضَ كلَّها في شياطينه وعَفاريته فيقول: يا معشرَ الشياطين، قد أدركنا من ذريّةِ آدم الطَّلِبَة، وبَلَغنا في هلاكهم الغايةَ، وأورثناهُمُ النارَ إلاّ من اعتصمَ بهذه العصابة، فاجعلوا شُغلكم بتشكيك الناس فيهم، وحَملِهم على عداوتهم، وإغرائهم بهم وأوليائهم، حتّى تستحكمَ ضلالةُ الخلق وكُفرهم، ولا ينجو منهم ناجٍ، ولقد صَدّق عليهم إبليسُ وهو كذوب، أنّه لا ينفع مع عداوتكم عملٌ صالح، ولا يضرّ مع محبّتكم وموالاتكم ذنب ( من ) غير الكبائر (13).

السيّدة زينب عليها السّلام تنقل خطبة أمّها الزهراء عليها السّلام:

قال أبو الفرج الإصفهانيّ: والعقيلةُ هي التي روى ابنُ عبّاس عنها كلامَ فاطمةَ عليها السّلام في فدك، فقال: حَدّثتني عقيلتُنا زينبُ بنت عليّ عليه السّلام (14).

وروى الشيخ الصدوق بإسناده عن أحمد بن محمّد بن جابر، عن زينب بنت عليّ عليه السّلام قالت: قالت فاطمة عليها السّلام في خطبتها في معنى فدك:

للهِ فيكم عَهدٌ قَدَّمه إليكم، وبقيّةٌ استخلفها فيكم: كتاب الله بيّنة بصائره، وآيٌ منكشفة سرائره، وبرهان متجلّية ظواهره، مديمٌ للبريّة استماعُه، وقائد إلى الرضوان اتّباعُه، ومُؤدٍّ إلى النجاة أشياعَه، فيه تِبيانُ حُجج الله المنيرة ومَحارمِه المحرّمة، وفضائله المدوّنة، وجُمَله الكافية، ورُخَصه الموهوبة، وشرائعه المكتوبة، وبيّناته الجالية؛ فَفَرَض الإيمانَ تطهيراً من الشِّرك، والصلاةَ تنزيهاً من الكِبْر، والزكاةَ زيادةً في الرزق، والصيامَ تثبيتاً للإخلاص، والحجَّ تسيليةً للدِّين، والعدلَ مَسْكاً للقلوب، والطاعةَ نظاماً للملّة، والإمامةَ لَمّاً من الفُرقة، والجهادَ عِزّاً للإسلام، والصبرَ مَعونةً على الاستيجاب، والأمرَ بالمعروف مصلحةً للعامّة، وبِرَّ الوالدين وِقايةً عن السخط، وصِلةَ الأرحام مَنْماةً للعَدد، والقِصاصَ حَقْناً للدماء، والوفاءَ للنَذرِ تعرّضاً للمغفرة، وتوفيةَ المكائيل والموازين تغييراً للبخسة، واجتنابَ قَذف المُحصَناتِ حَجْباً عن اللعنة، واجتنابَ السرقةِ إيجاباً للعِفّة، ومُجانبةَ أكلِ أموالِ اليتامى إجارةً عن الظلم، والعدلَ في الأحكامِ إيناساً للرعيّة، وحرّمَ اللهُ عزّوجلّ الشِّركَ إخلاصاً للبربويّة، فاتّقوا الله حقَّ تُقاته فيما أمَرَكم به، وانتَهُوا عمّا نهاكم عنه.

ثمّ ذكر الشيخ الصدوق أنّه يروي هذا الحديث بطريقين آخرين عن السيّدة زينب عليها السّلام (15).

السيّدة زينب عليها السّلام تروي قصّة ولادة أخيها الحسين عليه السّلام:

روى الخزّاز القمّي بإسناده عن الإمام زين العابدين عليه السّلام، عن عمّته زينب بنت عليّ عليها السّلام، عن فاطمة عليها السّلام، قالت: دخل إليَّ رسولُ الله صلّى الله عليه وآله عند ولادة ابني الحسين، فناولتُه إيّاه في خِرقةٍ صفراء، فرمى بها وأخَذ خِرقةً بيضاءَ فلفّه ( بها )، ثمّ قال: خُذيه يا فاطمة، فإنّه الإمام وأبو الأئمّة؛ تسعةٌ من صُلبه أئمّة أبرار، والتاسع قائمهم (16).

العقيلة تروي عبادةَ أمّها الزهراء عليها السّلام:

وروي عن عبدالله بن الحسن، عن أمّه فاطمة الصغرى، عن أبيها الحسين عليه السّلام وعمّتها زينب بنت أمير المؤمنين عليه السّلام، أنّ فاطمة عليها السّلام قامت في محرابها في جُمعتِها، فلم تَزَل راكعةً ساجدةً حتّى اتّضحَ عمود الصبح، وكانت تدعو للمؤمنين والمؤمنات وتُسمّيهم وتُكثِرُ الدعاءَ لهم ولا تَدعو لنفسِها بشيء، فقال لها الحسين عليه السّلام: ألا تَدعِينَ لنفسكِ كما تَدعِينَ لغيرِك ؟

فقالت: الجارُ ثمّ الدار (17).

العقيلة تروي قصّة دفن أمير المؤمنين عليه السّلام:

وروي عن السيّدة زينب عليها السّلام أنّها قالت: كان آخر عهدِ أبي إلى أخوَيّ عليهما السّلام أنّه قال لهما: يا بَنيّ، إذا أنا متُّ فغَسِّلاني ثمّ نَشّفاني بالبُردةِ التي نُشّفَ بها رسول الله صلّى الله عليه وآله وفاطمة، وحيِّظاني وسَجّياني على سريري، ثمّ انظُرا حتّى إذا ارتَفَع لكما مُقدَّمُ السرير فاحمِلا مؤخَّره.

قالت: فخرجتُ أُشيّعُ جنازةَ أبي، حتّى إذا كنّا بظهرِ الكوفة وقَدِمنا بظهرِ الغَريّ ركزَ المقدَّم، فوَضَعنا المؤخّر، ثمّ بَرَز الحسنُ عليه السّلام مُرتدياً بالبُردةِ التي نُشِّف بها رسولُ الله صلّى الله عليه وآله وفاطمةُ وأميرُ المؤمنين عليهما السّلام، ثمّ أخذَ المِعوَلَ فضرَبَ ضربةً فانشَقّ القبرُ عن ضريح، فإذا هو بساجةٍ مكتوبٍ عليها سطران بالسُّريانيّة: بسم الله الرحمن الرحيم، هذا قبرٌ حَفَره نوحٌ النبيّ لعليٍّ وصيِّ محمّدٍ قَبلَ الطُّوفان بسبعمائة عام.

قالت عليها السّلام:... سمعتُ ناطقاً لنا بالتعزية وهو يقول: أحسَنَ اللهُ لكم العزاءَ في سيّدكم وحجّة الله على خلقه (18).

السيّدة زينب عليها السّلام تروي قصّة نزول طعام الجنّة:

روى عماد الدين الطوسيّ عن زينب بنت عليّ عليهما السّلام، قالت: صلّى رسول الله صلّى الله عليه وآله صلاة الفجر ثمّ أقبل على أمير المؤمنين عليه السّلام فقال: هل عندكم طعام ؟

فقال: لم آكل منذ ثلاثة أيّام طعاماً، وما تركتُ في بيتنا طعاماً.

فقال صلّى الله عليه وآله: سِرْ بنا إلى فاطمة!

فلمّا دخلا على فاطمة نظرا إليها وقد أخَذَها الضَّعف من الجوع وحولَها الحَسَنان عليهما السّلام، فقال رسول الله صلّى الله عليه وآله: يا فاطمة فِداكِ أبوكِ، هل عندكِ شيء من الطعام ؟

فاستَحيَت فاطمةُ أن تقول لا.. وقامت واستقبلت القِبلة لتصلّي ركعتَين، فأحسّت بحسيس، فالتفتت وإذا بصُحفة ملأى ثَريداً ولحماً، فأتت بها ووضعتها بين يدَي أبيها صلّى الله عليه وآله، فدعا رسولُ الله صلّى الله عليه وآله بعليّ والحسن والحسين، ونظر عليّ عليه السّلام إلى فاطمة متعجّباً وقال:

يا بنتَ رسول الله، أنّى لكِ هذا ؟

فقالت: هو من عند الله، إنّ الله يَرزقُ من يشاء بغير حساب (19).

العقيلة زينب عليها السّلام المتهجّدة العابدة:

أشبَهَت عقيلةُ بني هاشم عليها السّلام أمَّها سيّدةَ نساء العالمين فاطمةَ الزهراء عليها السّلام في عبادتها، فكانت تقضي ليلها بالصلاة والتهجّد، ولم تترك نوافلها حتّى في أحلَك الظروف وأصعبها، فقد روي عن الإمام زين العابدين عليه السّلام أنّه قال إنّ عمّته زينب ما تَرَكت نوافلها الليليّة مع تلك المصائب والمحن النازلة بها في طريقهم إلى الشام (20).

لم تَقعُد بها تلك المصائب الراتبة التي تَهدّ الجبالَ عن أن تتهجّد وتُناجي ربّها الكريم.

ونُقل عن ريحانة رسول الله صلّى الله عليه وآله، الإمام الحسين عليه السّلام، أنّه لمّا ودّع أخته زينب عليها السّلام وَداعَه الأخير قال لها: يا أُختاه، لا تنسيني في نافلة الليل (21).

وروى الجواهري في ( مثير الأحزان ) عن فاطمة بنت الإمام الحسين عليه السّلام أنّها قالت:... وأمّا عمّتي زينب فإنّها لم تَزَل قائمةً في تلك الليلة ـ أي ليلة العاشر من المحرّم ـ في محرابها تستغيث إلى ربّها، فما هدأت لنا عين ولا سكنت لنا رَنّة (22).

وروي عن الإمام زين العابدين عليّ بن الحسين عليه السّلام إنّه قال: إنّ عمّتي زينب كانت تؤدّي صلواتها من قيام ـ الفرائض والنوافل ـ عند سير القوم بنا من الكوفة إلى الشام، وفي بعض المنازل كانت تصلّي من جلوس، فسألتها عن سبب ذلك، فقالت: أصلّي من جلوس لشدّة الجوع والضعف منذ ثلاث ليال؛ لأنّها كانت تُقسّم ما يُصيبها من الطعام على الأطفال، لأنّ القوم كانوا يدفعون لكلّ واحد منّا رغيفاً واحداً من الخبز في اليوم والليلة (23).

وفي هذه الأخبار دلالة لا أوضح منها على أنّ السيّدة زينب عليها السّلام كانت من القانتات اللائي وَقَفنَ حركاتهنّ وسكناتهنّ وأنفاسهنّ للباري تعالى، فحصلن بذلك على المنازل الرفيعة والدرجات العالية التي حَكَت برفعتها منازلَ المُرسلين ودرجات الأوصياء عليهم الصلاة والسلام.

العقيلة زينب عليها السّلام وصيّة الإمام الحسين عليه السّلام:

ومن الشرف الذي لا يَلحقه شرفٌ أنّ الإمام الحسين عليه السّلام ائتمن أختَه العقيلةَ عليها السّلام على أسرار الإمامة، فقد روى الشيخ الصدوق بإسناده إلى أحمد بن إبراهيم، قال:

دخلتُ على حكيمة بنت محمّد بن عليّ الرضا أخت أبي الحسن ( عليّ الهادي ) العسكريّ عليهم السّلام في سنة 262 هـ بالمدينة، فكلّمتُها من وراء حجاب وسألتُها عن دِينها، فسَمَّت لي مَن تأتمّ بهم، ثمّ قالت: فلان ابن الحسن عليه السّلام، فسَمّته ( يقصد سَمَت الإمام الحجّة بن الحسن العسكريّ عليه السّلام ).

فقلتُ لها: جَعَلني اللهُ فِداكِ، مُعايَنةً أو خَبَراً ؟

فقالت: خبراً عن أبي محمّد عليه السّلام كَتَب به إلى أمّه.

فقُلت لها: فأين المولود ؟

فقالت: مستور.

فقلت: فإلى مَن تَفَزَعُ الشيعة ؟

فقالت: إلى الجدّةِ أمّ أبي محمّد عليه السّلام.

فقلت لها: أقتدي بمَن وصيّتُه إلى امرأة ؟!

فقالت: اقتداءً بالحسين بن عليّ عليه السّلام؛ إنّ الحسين بن عليّ عليه السّلام أوصى إلى أخته زينب بنت عليّ بن أبي طالب عليه السّلام في الظاهر، وكان ما يخرج عن عليّ بن الحسين عليه السّلام من عِلم يُنسَب إلى زينب بنت عليّ، سَتراً على عليّ بن الحسين عليه السّلام. ثمّ قالت: إنّكم قومٌ أصحابُ أخبار، أما رَوَيتُم أنّ التاسع من وُلد الحسين عليه السّلام يُقسّم ميراثَه وهو في الحياة ؟ (24)

وروي أنّه كانت لزينب عليها السّلام نيابة خاصّة عن الحسين عليه السّلام، وكان الناس يرجعون إليها في الحلال والحرام، حتّى برئ زينُ العابدين عليه السّلام من مرضه (25).

السيّدة زينب عليها السّلام المدافعة عن حريم الولاية:

أ. مع أمير المؤمنين عليه السّلام:

نافحت عقيلة الهاشميين عليها السّلام عن حريم الولاية، ووقفت إلى صفّ إمام زمانها عليه السّلام تدافع عنه وتجاهد في الذبّ عنه، فقد رُويَ أنّ أمير المؤمنين عليه السّلام لمّا توجّه لقتال الناكثين الذين نكثوا بيعته وألّبُوا عليه في البصرة، وقال في حقّهم كلاماً جاء فيه «... واللهِ، إنّ طلحة والزبير لَيعلَمان أنّهما مُخطئان وما يَجهلان، ولربّما عالم قَتَلَه جَهْلُه وعِلْمُه معه لا ينفعه! واللهِ لَينبحنّها كلابُ الحَوْأب، فهل يَعتبر مُعتبر، أو يَتفكّر متفكّر ؟! ثمّ قال: قد قامت الفئةُ الباغية، فأين المُحسنون ؟ (26)

ونُقل أنّ عائشة أرسلت إلى حفصة كتاباً تقول فيه: ما الخبر ما الخبر ؟‍! إنّ عليّاً كالأشقر، إن تَقَدّم عُقِر، وإن تأخّر نُحِر. فجمعت حفصةُ نساءَ قومها وصِرن يَضرِبنَ بالدُّفوف ويَردِّدنَ ذلك الكلام، فأُخبِرت زينب عليها السّلام بذلك، فعمدت إلى الخروج إليهنّ وخرجت تَحفُّ بها الإماء ومعها أمّ سَلَمة زوجةُ رسولِ الله صلّى الله عليه وآله وأمّ أيمن، حتّى دخلت على النسوة، فلمّا رأتها حفصةُ استحيت وفَرّقت النساء، فقالت لها زينب عليها السّلام: إن تَظاهرتُما على أبي فلقد تَظاهرتُما على رسول الله صلّى الله عليه وآله مِن قبلُ (27).

ب. مع الحسين الشهيد عليه السّلام:

أمّا دفاعها عن أخيها وإمامها الحسين الشهيد عليه السّلام، فقد رافقته إلى كربلاء، ووقفت إلى جانبه خلال تلك الشدائد التي يَشيبُ لها الوِلدان، وقدّمت ابنَيها ( عوناً ومحمّداً ) شهيدَين في طفّ كربلاء، ولم يُنقَل عنها عليها السّلام أنّها نَدبت ابنَيها بكلمةٍ ولا ذَرَفت لفقدهما دمعة، فقد كان همّها الشاغل مواساة أخيها الحسين عليه السّلام بكلّ وجودها.

روي أنها عليه السّلام دخلت على أبي عبدالله الحسين عليه السّلام في خِبائه ليلةَ عاشوراء، فوجدته يَصقِلُ سَيفاً له ويقول:

يا دهرُ أُفٍّ لك من خليلِ... الأبيات، فذُعِرت وعَرَفت أنّ أخاها قد يئس من الحياة، وأنّه مقتول لا محالة، فصرخت نادبةً أخاها وقالت: وا ثُكلاه! ليتَ الموتَ أعدَمني الحياة! اليومَ ماتت فاطمةُ أمّي وعليٌّ أبي وحسن أخي، يا خليفةَ الماضي وثُمالَ الباقي (28).

وروي أنّ عليّ الأكبر ابن الإمام الحسين عليه السّلام لما بَرَز إلى القوم وقاتل حتّى استُشهد، جاء إليه الحسين عليه السّلام وهو يقول: قَتَل اللهُ قوماً قتلوك، ما أجرأهُم على الرحمان وعلى رسوله وعلى انتهاكِ حُرمةِ الرسول، على الدنيا بَعدَك العَفا.

قال الراوي: فكأنّي أنظر إلى أمرأةٍ مسرعةٍ تنادي بالويل والثبور وتقول: يا حبيباه! يا ثمرةَ فؤاداه! يا نورَ عيناه!

فسألتُ عنها فقيل: هي زينب بنت عليّ عليه السّلام. فجاءت وانكبّت عليه، فجاء الحسين عليه السّلام فأخذ بيدها ورَدَّها إلى الفِسطاط (29).

وروى أصحابُ المقاتل أنّ الإمام الحسين عليه السّلام لمّا هَوى من ظهر جوادِه وقد أثخنته الجراح، دون أن يُضعِف ذلك من عزمه أو يَفُتّ في عَضُده، حتّى قال عنه أحدُ الذين قاتَلوه: فواللهِ ما رأيتُ مكسوراً ( مكثوراً ) قطُّ قد قُتِل وُلدُه وأهلُ بيته وأصحابُه، أربَطَ جأشاً، ولا أمضى جَناناً، ولا أجرأ مَقدَماً منه، واللهِ ما رأيتُ قَبلَه ولا بعدَه مِثلَه، إن كانت الرجّالةُ لَتنكشِفُ من عن يمينه انكشافَ المِعزى إذا شَدَّ فيها الذئب.

قال: فواللهِ إنّه لكذلك إذ خرجت زينبُ ابنةُ فاطمة أختُه... وهي تقول: لَيتَ السماء تَطابقتْ على الأرض! ثمّ خاطبت عمر بن سعد وقد دنا من الحسين، فقالت: يا عمر بن سعد! أيُقتَلُ أبو عبدالله وأنت تَنظر إليه ؟!

فصرف عمر بن سعد وجهَه عنها (30).

وروى المجلسي أنّ الإمام الحسين عليه السّلام لمّا طُعن في خاصرته فسقط عن فرسه إلى الأرض على خدّه الأيمن، خرجت زينب من الفسطاط وهي تنادي: وا أخاه واسيّداه وا أهلَ بيتاه! لَيت السماء أطبقت على الأرض، وليت الجبال تدكدكت على السهل (31).

وروي أنّ جيش عمر بن سعد أخرجوا النساء من الخيمة وأشعلوا فيها النار، فخَرجنَ حَواسِرَ حافياتٍ باكياتٍ، وقُلنَ: بحقِّ الله إلاّ ما مَررتُم بنا على مصرع الحسين.

قال الراوي: فواللهِ لا أنسى زينبَ بنت عليّ عليه السّلام وهي تندبُ الحسينَ وتنادي بصوتٍ حزين وقلبٍ كئيب:

وا محمّداه! صلّى عليك مَليكُ السماء، هذا حسينٌ مُرمَّلٌ بالدماء، مُقَطَّعُ الأعضاء، وبَناتُك سبايا، إلى الله المُشتكى... وا محمّداه هذا حُسين بالعراء، يَسفي عليه الصَّبا، قتيلُ أولادِ البغايا، يا حُزناه يا كَرباه! اليوم مات جدّي رسول الله. يا أصحابَ محمّداه، هؤلاء ذريّةُ المصطفى يُساقُونَ سَوقَ السبايا! (32)

ج. مع الإمام زين العابدين عليه السّلام:

تولّت عقيلة بني هاشم عليها السّلام تمريضَ الإمام زين العابدين عليه السّلام ورعايتَه والمحافظةَ عليه في كربلاء والكوفة والشام. وكان من المواقف التي خلّدها لها التاريخ في دفاعِها عن إمام زمانها: الإمام زين العابدين عليه السّلام بعد شهادة أبي عبدالله الحسين عليه السّلام، موقفٌ في مجلس ابن زياد في الكوفة، فقد خاطبها ابن زياد فقال: الحمد لله الذي فضحكم وأكذب أُحدوثتكم! فقالت: إنّما يُفتَضَحُ الفاسقُ ويُكذَبُ الفاجرُ، وهو غيرنا.

فقال ابن زياد: كيف رأيتِ صُنعَ الله بأخيكِ وأهل بيتكِ ؟

فقالت: ما رأيتُ إلاّ جميلاً. هؤلاءِ قومٌ كَتَب اللهُ عليهم القتلَ فبَرزوا إلى مَضاجِعهم، وسيجمعُ اللهُ بينك وبينهم فتُحاجَّ وتُخاصَم، فانظُرْ لِمَن الفَلج يومئذٍ ثَكَلَتْكَ أمُّك يا ابنَ مَرجانة!

ثم التفتَ ابنُ زياد إلى عليّ بن الحسين فقال: مَن هذا ؟

فقيل: عليّ بن الحسين.

فقال: أليس قد قَتلَ اللهُ عليَّ بن الحسين ؟!

فقال عليّ: قد كان لي أخ يُسمّى عليّ بن الحسين قَتَله الناس.

فقال ابن زياد: بل اللهُ قَتَله!

فقال عليّ عليه السّلام: اللهُ يَتوفّى الأنفُسَ حينَ مَوتِها والتي لَم تَمُت في مَنامِها.

فقال ابنُ زياد: ولكَ جرأةٌ على جوابي ؟! اذهَبوا به فاضربوا عُنُقَه!

فسَمِعَت عمّتُه زينبُ ذلك فقالت: يا ابنَ زياد، إنّك لَم تُبقِ منّا أحداً، فإن عَزَمتَ على قتلهِ فاقتُلني معه (33).

وقد تطرّقنا إلى خطبتَي عقيلة بني هاشم عليها السّلام في الكوفة وفي الشام، اللتين أبانت بهما حقيقةَ النهضة الحسينيّة، وفضحت مَكْر بني أميّة ومحاولتهم تصوير الإمام الحسين عليه السّلام بأنّه خارجيّ خرج على خليفة زمانه، فكانت كلمات العقيلة عليها السّلام استمراراً لنهضة أخيها الشهيد عليه السّلام، وكان ثباتها وصمودها وصبرها السُّورَ الحصين الذي صان مُعطيات الثورة الحسينيّة المباركة، والترجمانَ الصادق الذي نقل للأجيال تفاصيل تلك النهضة الظافرة.

ملامح عقيلة الهاشميّين السيّدة زينب الكبرى *

من خلال التعرّف على خطبتَين جليلتَين لسليلة بيت النبوّة السيّدة زينب الكبرى عليها السّلام ، نحاول الاقتراب من بعض ملامح شخصيّتها العظيمة ولو على سبيل الإشارة ، وِفقاً لكلام أمير المؤمنين عليّ عليه السّلام : ( اللسانُ ميزان الأعمال ) (1) .

وعلى الرغم من كثرة ما نُقل عن السيّدة زينب عليها السّلام ، إلاّ أنّنا آثَرنا الكلام على هاتَين الخطبتَين (2) لجُملة أمور ، منها : أنّ سنَدَي هاتَين الخطبتَين على درجة عالية من الوثاقة والاعتبار ، وأنّ الخطبتَين أُلقيتا في ظروف خطيرة وحسّاسة ، بحيث لا نبالِغ إذا ما قُلنا إنّ كلّ مُفردة استُعملت فيهما هي ذات دلالة على بُعد من أبعاد العظمة الروحيّة والوجوديّة لهذه السيّدة الجليلة ، التي جسّدت ملحمة للإيمان والصبر والثبات في أشدّ الظروف واللحظات .

ونُشير إشارات سريعة وعابرة إلى بعض هذه الأبعاد :

أوّلاً : الشجاعة :

العامِل الأساس ، أو أحد أهمّ العوامل التي أفضَتْ إلى ظفر نهضة الإمام الحسين عليه السّلام ـ التي تحمّلت السيّدة زينب عليها السّلام ظُهْر يوم عاشوراء عِبْء رسالتها ـ هو شجاعة هذه السيّدة العظيمة وثباتها في مواقفها أمام الطاغية يزيد ، الذي حاول مع أزلام حكومته ـ عن طريق القمع ، والبطش ، والإرعاب المشفوع بتيّار واسع من الإعلام الكاذب ـ أنْ يُلقي في أذهان عامّة الناس أنّ الإمام الحسين عليه السّلام الثائر في طلب إصلاح أُمّة جدّه رسول الله صلّى الله عليه وآله هو خارجيّ ، تمرّد على وليّ الأمر ولم يخضع لخليفة عصره ، وكان من الطبيعيّ على مثل هؤلاء المتمرّدين أنْ تقمعهم قِوى الحكومة الإسلاميّة الشجاعة !

وفي هذا السياق ، كان موكب السبايا ـ سبايا أهل بيت النبوّة عليهم السّلام ـ إذا دخل مدينة من المُدُن ، طوال المسيرة المُرهقة التي امتدّت من كربلاء إلى الكوفة ثمّ من الكوفة إلى الشام ، قيل لأهل تلك المدينة إنّ هؤلاء السبايا هم سبايا وأسرى من الخوارج !

وكانوا في الشام ـ وقد أَثْمَلَهُم غرور النصر الدمويّ الذي حقّقوه في كربلاء ـ يُعدِّون العدّة لحفلٍ كبير دَعَوا إليه كبار رجال الحكم وسفراء الدول الأجنبيّة ، وخُيِّل ليزيد أنّ أحداً لنْ يَجْرُؤ ـ بعد استشهاد الإمام الحسين عليه السّلام ـ على زعزعة دعائم حُكْمِهِ ، وكان جنوده المدجّجون بالسلاح لا يتورّعون عن سفْك دم كلّ مَن تُسوِّل له نفسه أنْ يعترّض بكلمة .

أُدخل موكب السبايا على يزيد وهو في مجلسه ، بعد أنْ حُمِلوا آلاف الكيلومترات على إبل مهزولة بغير وِطاء ، قد هدّهم المصابُ الجَلَل : فَقْدُ ريحانة رسول الله صلّى الله عليه وآله وسِبطه الأثير لديه ، الذي ترعرع على صدر رسول الله صلّى الله عليه وآله وشبّ في حِجره ، والذي أخذه رسول الله صلّى الله عليه وآله معه ـ إلى جانب أبيه وأمّه وأخيه ـ ليُباهِل نصارى نجران ، فقال كبيرُهم حين تأمّل فيهم : أرى وجوهاً لو سألوا الله أنْ يُزيل جبلاً لأزاله من مكانه ، فلا تبتهلوا فتهلكوا ! (3) .

وأرهقهم بُعد الشقّة ، بعد أنْ أعنف بهم الحادي ، فساقهم على غير رِفق ، ولم ينزل بهم إلاّ على غير ماء ولا عُشب ، ثمّ أُدخلوا على يزيد ولمّا يستريحوا من عناء الطريق بعدُ ، عسى أنْ يَفُتّ ذلك في عضدهم ويُوهِن من جَلَدهم ، ويُضِعف منطقَهم .

ونهضت عقيلة بني هاشم ( عليها السّلام ) في وقار ، وخاطبت يزيد دون أنْ تكترث له ولا لزبانيّته ، في فصاحةٍ وبلاغة وَرِثَتهما من أمير الفصاحة والبلاغة أبيها أمير المؤمنين عليه السّلام ، فأعادت إلى الأذهان وقفةَ أُمّها الزهراء ( عليها السّلام ) وخطبتها الشهيرة في مسجد رسول الله صلّى الله عليه وآله ، وكان من جُملة خطبتها أنْ قالتْ :

أظننتَ يا يزيدُ أنّك حين أخذتَ علينا أقطارَ الأرض ، وضَيّقتَ علينا آفاقَ السماء ، فأصبَحنا لك في إسارِ الذلّ .. أنّ بنا من اللهِ هَواناً وعليكَ منه كرامةً وامتناناً ، وأنّ ذلك لِعِظَم خَطرِك وجلالةِ قَدْرك ، فشَمَختَ بأنفِك ، ونَظَرت في عِطفِك! ... فمَهْلاً مَهلاً ، لا تَطِش جَهلاً !

أنَسِيتَ قولَ الله عزّ وجلّ : ( وَلاَ يَحْسَبَنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا أَنَّمَا نُمْلِي لَهُمْ خَيْرٌ لأَنْفُسِهِمْ إِنَّمَا نُمْلِي لَهُمْ لِيَزْدَادُوا إِثْماً وَلَهُمْ عَذَابٌ مُهِينٌ ) ؟! (4) .

أمِنَ العدل ـ يا ابنَ الطُلقاء ـ تَخديرُكَ حرائرَكَ وإماءَكَ ، وسَوقُكَ بناتِ رسولِ الله صلّى الله عليه وآله ، يَحدوا بهنّ الأعداءُ من بلدٍ إلى بلد ، ويَستَشرِفُهنَّ أهلُ المَناقِل ، ويُبرَزنَ لأهل المَناهِل (5) ، ويَتَصفّحُ وُجوهَهُنَّ القريبُ والبعيد ... عُتُوّاً منك على الله وجُحوداً لرسولِ الله صلّى الله عليه وآله ، ودَفعاً لِما جاء به من عند الله.. .

ثمّ اندفعت العقيلة زينب عليها السّلام تُقرّع يزيد وتفضح نَسَبه الوضيع ، وتذكّره بجرائم أسلافه الذين اقتفى آثارَهم وسار على حَذْوهم ، فقالتْ :

وأنّى يُرتجى الخيرُ ممّن لَفَظ فُوهُ ( أي فمه ) أكبادَ الشهداء ، ونَبَتَ لحمُه بدماء السُّعداء ، ونَصَب الحربَ لسيّد الأنبياء ، وجَمَع الأحزابَ ، وشَهَر الحِرابَ ، وهَزّ السيوفَ في وجه رسول الله صلّى الله عليه وآله ، أشدّ العرب لله جُحوداً ، وأنكرهم له رسولاً ، وأظهرهم له عُدواناً ، وأعتاهم على الربّ كفراً وطُغياناً .

لَعَمري لقد نَكأتَ القَرحةَ (6) ، واستأصلتَ الشَأْفة (7) ، بإراقتكَ دمَ سيّدِ شبابِ أهل الجنّة ، وابنِ يَعسوبِ العرب ، وشمسِ آل أبي طالب ، وهَتَفْتَ بأشياخِك ، وتَقَرّبتَ بدمهِ إلى الكفَرة من أسلافِكَ . . . وما فَرَيْتَ إلاّ جِلدَك ، وما جَزَزْتَ (Cool إلاّ لحمَك ، وَسَتَرِدُ على رسول الله صلّى الله عليه وآله بما تحمَّلتَ مِن دم ذُرّيّتِه ، وانتهكتَ من حُرمتِه ، وسَفَكتَ من دماء عِترته ولُحمته . . . فلا يَستفزّنّكَ الفرحُ بقتلِهم ، وَلا تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَمْوَاتاً بَلْ أَحْيَاءٌ عِنْدَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ * فَرِحِينَ بِمَا آَتَاهُمُ اللَّهُ مِنْ فَضْلِهِ ، وحَسْبُك بالله وليّاً وحاكماً ، وبرسولِ الله صلّى الله عليه وآله خَصيماً ، وبجبرئيل ظهيراً .

ولئن جَرَّتْ عَلَيَّ الدَّواهي مُخاطبتَك ، إنّي لأستصغِرُ قَدْرَكَ ، وأستَعظِمُ تَقريَعكَ ، وأستَكِبرُ تَوبيخَك ، لكنّ العيونَ عَبرى ، والصدور حَرّى ... فكِدْ كَيْدكَ واسْعَ سَعْيَكَ وناصِبْ جُهْدَكَ ، فواللهِ لا تَمحْو ذِكرَنا ، ولا تُميتُ وَحيَنا ، ولا تُدرِكُ أمَدَنا ، ولا تُرحِضُ (9) عنك عارَها ؛ وهل رَأيُك إلاّ فَنَد (10) ، وأيّامُك إلاّ عَدَد ، وجَمْعُك إلاّ بَدَد ، يومَ يُنادي المنادِ : أَلاَ لَعْنَةُ اللَّهِ عَلَى الظَّالِمِينَ .

ومِن قَبْلُ في مجلس عُبيد الله بن زياد كان للعقيلة زينب ( عليها السّلام ) كلام جَبَهَت به ابن زياد حين سألها متشفّياً : كيف رأيتِ صُنْعَ الله بأخيكِ وأهل بيتِك ؟! فقالتْ :

ما رأيتُ إلاّ جميلاً ! هؤلاء قَومٌ كَتَب اللهُ عليهم القتلَ فبرزوا إلى مَضاجِعهم ، وسيَجمعُ اللهُ بينَكَ وبينهم فتُحاجُّ وتُخاصَم ، فانْظُر لِمَن الفُلْجُ (11) يومئذٍ ، ثَكَلَتْكَ أُمُّك يا ابنَ مَرجانة !

فبُهت الذي كَفَر ، وتَلَجلج واستَخذى بعد عُنفوانه ، وتصاغرَ بعد شُموخه وإدلاله بنفسه ، بعد أنْ مَلَكَت عليه العقيلةُ المفوّهة البليغة أقطارَ الأرض والسماء ، فتمنّى في خِزْيِهِ لو انشقّتْ الأرض من تحته فابْتَلَعَتْهُ .

وروى أصحاب التواريخ والسِّير أن يزيد بن معاوية لمّا فضحته عقيلة بني هاشم عليها السّلام بخطبتها أنحى باللأئمّة على ابن زياد ، وقال : قَبَّح اللهُ ابنَ مَرجانة ، لو كانت بينكم وبينه قرابةٌ ورِحم ما فعل هذا بكم ، ولا بَعَث بكم على هذا ! (12) .

فتأمّل كيف كشفتْ هذه السيّدة الجليلة بمنطقها الجَزْل عن حقيقة مقام يزيد وهو في أوّج عِزّه الظاهريّ ، فإذا به يتصاغر ويتضاءل حتّى ينتحل الأعذار أمامها كالعبد الذليل المذنب أمام سيّدته ، وشهد لها المُؤالِف والمخالِف بأنّ كلامها ليزيد بن معاوية يدلّ على عقل وقوّة جَنان (13) .

ثانياً : الفصاحة والبلاغة :

من السِمات التي امتازتْ بها السيّدة زينب عليها السّلام : فصاحتُها وبلاغتُها ومنطقُها الرصين الجَزل ؛ فقد أشار علماء الأدب الذين نقلوا خُطبَها إلى أنّها أشبَهَت أباها أمير المؤمنين عليه السّلام في هذه المَلَكة ، حيث أشبَهَتْه في ثراء المحتوى وجمال التعبير ، وفي رعاية ما يُناسب كلّ مقامٍ من مَقال وكلام :

أ ـ تأمّل ـ على سبيل المثال لا الحصر ـ في أنواع السَّجع الذي وظّفتْه في عباراتها ، كقولها :

( قد هَتكتَ سُتورَهُنّ ، وأبدَيتَ وجوهَهُنّ ) .

وقولها : ( نتيجة خِلالِ الكُفر ، وصبّ يُجرجر في الصدرِ لقتلى بدر ) .

ب ـ وانظر تشبيهاتها التي أوردتْها في كلامها فضاعفتْ روعتَه ، كقولها لأهل الكوفة : ( إنّما مَثَلكُم كمَثَلِ التي نَقَضَت غَزْلَها من بَعد قوّةٍ أنكاثاً ) ، فقد شبّهتهم فيه بالعجوز الحمقاء التي تَغزِل الصوف ، حتّى إذا شارف عملُها على الكمال عَمَدت إليه فنَقَضتْه وأهدَرتْه .

وكقولها لأهل الكوفة : بأنّ مَثَلهم ( كمرَعى على دِمنة ) ، إذْ شبّهتْهم فيه بالمرعى ذي الظاهر الزاهي الجميل ، الذي تَضرب جذوره في دِمنة قذرة خبيثة .

ج ـ وتأمّل إلى استخدامها فنّ ( تَجاهُل العارِف ) ، في قولها : ( هل فيكم إلاّ الصَّلف والعَجب والشّنِف والكذِب ؟! ) .

وقولها : ( أمِن العدلِ ـ يا بنَ الطُّلقاء ـ تَخديرُكَ حرائرَك وإماءَك ، وسَوقُك بناتِ رسول الله صلّى الله عليه وآله سَبايا ؟! ) .

وقد زخرتْ هاتان الخطبتان بالكناية والإيجاز والاستعارة وسائر فنون البلاغة ، حتّى لُقّبت السيّدة زينب ( عليها السّلام ) في حياتها بألقاب : ( البليغة ) ، و ( الفصيحة ) ، و ( وليدة الفصاحة ) .

* وقد روى السيّد ابن طاووس عن بشير بن خُزَيم الأسدي أنّه قال في صِفة عقيلة بني هاشم عليها السّلام :

( كأنّها تُفرِغُ عن لسان أمير المؤمنين عليّ بن أبي طالب عليه السّلام ، وقد أومَأتْ إلى الناس أنِ : اسكُتوا ، فارتَدَّتْ الأنفاس ، وسَكَنَت الأجراس ) (14) .

* وقال النيشابوري في ( الرسالة العلويّة ) : ( كانت زينب ابنة عليّ عليه السّلام في فصاحتها وبلاغتها وزُهدها وعبادتها كأبيها المرتضى وأمّها الزهراء عليها السّلام ) (15) .

وروى المجلسيّ أنّ ابن زياد قال لمّا قَرّعتْه زينب عليها السّلام بكلامها المتين : هذه سَجّاعة ! ولَعَمري لقد كان أبوكِ سَجّاعاً شاعراً !!

قالتْ : إنّ لي عن السَّجاعةِ لَشُغلاً ، وإنّي لأعجَبُ ممّن يَشتَفي بقتلِ أئمّته ، ويَعلَم أنّهم مُنتقِمون منه في آخرتِه ! (16) .

ثالثاً : الحياء والعفّة :

العقيلة زينب ( عليها السّلام ) فرعٌ شامخ من فروع الدَّوحة النبويّة الوارفة ، تَرَعرعتْ في بيتٍ رفيع من بيوت أذِن الله أنْ تُرفَع ويُذكر فيها اسمُه ، ونشأتْ في بيتٍ كانت الملائكةُ تختلف إليه وتُقدّسه ليلَ نهارَ ، وتَرَبّت في حُجُورٍ طابَت وطَهُرت ، ورَضَعتْ الإيمان والطُّهر والعفاف من صدرٍ مُفعَمٍ بحبّ الله والإيمان به : صدر الزهراء البتول عليها السّلام ، فلا غَرْوَ أنْ تلقّتْ منذ نعومةِ أظفارها دروسَ الحياء والعفّة من أمٍّ ترى أنّ ليس أفضل للمرأة مِن : أنْ لا تَرى رجُلاً ولا يراها رجُلٌ ، ومِن أمٍّ تلتزم الحجاب حتّى أمام الأعمى ، وتقول : إنّه وإنْ كان لا يُبصر ، إلاّ أنّه يشمّ الرائحة ويحسّ بوجود المرأة وحضورها .

ويحدّثنا التاريخ أنّ العقيلة زينب ( عليها السّلام ) كانت إذا أرادتْ الخروج لزيارة قبر جدّها رسول الله صلّى الله عليه وآله تَقَدّمها أميرُ المؤمنين ( عليه السّلام ) وسار خلفها أخوها العبّاس ( عليه السّلام ) واكتَنَفها أخَواها الحسنان ( عليهما السّلام ) من اليمين والشمال ، كي لا تَلمح عينُ ناظرٍ لها شخصاً ولا خيالاً ، حتّى إذا اقتربوا من القبر المطهّر أسرع أمير المؤمنين عليه السّلام فأخمَد نورَ المصابيح زيادةً في رعاية الستر والحجاب لكريمته عقيلة بني هاشم وفخرهم سلام الله عليها (17) .

* وروي عن يحيى المازنيّ أنّه قال :

كنتُ في جِوارِ عليّ عليه السّلام في المدينة مدّةً مديدةً بالقرب من البيت الذي تَسكنُه زينب ابنته ، فلا واللهِ ما رأيتُ لها شَخصاً ولا سَمِعتُ لها صوتاً (18) .

ومن هنا نُدرك عَظَمة المصاب الذي تعرّضتْ له بناتُ الرسالة ـ ومنهنّ العقيلة عليها السّلام ـ حين فُجِعْنَ بمقتلِ إخوانهنّ وأولادهنّ وأنصارهنّ بتلك الصورة المؤلمة ، ثمّ تعرّضْنَ لهجوم جيش عمر بن سعد الطّغام الأجلاف ، فنهبوا رِحالَهُنّ وسلَبوا أغلب ما عليهنّ من الأردية التي يَستَتِرْنَ بها ، فصارَت الواحدةُ منهنّ تلوذ بالأخرى ، وصِرنَ يَستُرنَ وجوهَهُنّ بأيديهنّ من نظرات طَغامِ جيش ابن سعد ، ثمّ حُملْنَ على نُوقٍ هزيلة بغير وِطاءٍ ولا محمل ، وساقوهنّ كما يُساق سَبيُّ التُرْك والروم ، حتّى إذا اقترب بهنّ الحادي من الكوفة ، وخرج أهل الكوفة ينظرون إلى موكب السبايا ، صرختْ بهم إحدى المخدّرات : غُضُّوا أبصارَكُم عنّا ! أَلاَ تَستَحْيون من اللهِ ومن رسولِه أنْ تنظروا إلى حَرَمِ رسولِ الله وعيالاتِه ؟! (19) .

وجاء في مصادر التاريخ أنّ السيّدة زينب عليها السّلام قَرَنت في شكواها إلى جدّها رسول الله صلّى الله عليه وآله المصابَ الذي لَقُوه بين مقتل سيّد الشهداء عليه السّلام ، وبين سَبي كرائم أهل بيت النبوّة ، وشَهِد لها المؤرّخون أنّها لمّا مَرَّتْ بأخيها الحسين عليه السّلام صريعاً ، نادتْ :

يا محمّداه ، يا محمّداه ! صلّى عليك ملائكةُ السماء ، هذا حُسَيْنُك بالعَراء ، مُرمَّلٌ بالدماء ، مُقطَّعُ الأعضاء ، يا محمّداه ، وبناتُك سَبايا ، وذُرّيّتك مُقَتّلةٌ تَسفي عليها الصَّبا ! (20) .

ورُوي أنّه لمّا أُدخل السبايا على عبيد الله بن زياد في الكوفة تنكّرتْ زينب عليها السّلام وحَفَّت بها إماؤها ، فلمّا دَخَلتْ جَلَسَتْ ( زيادةً في التستّر والحجاب ) ، فقال ابن زياد : مَن هذه الجالسة ؟ فلَم تُكلّمْه ، فقال ذلك ثلاثاً ، فقال بعضُ إمائها : هذه زينبُ ابنةُ فاطمة ، فقال ابنُ زياد : الحمد لله الذي فضحكم وقتلكم وأكذَبَ أُحدوثتكم! فردّت عليه بخطبتها الشهيرة (21) .

وكان من جُملة اعتراضاتها الشديدة على يزيد ، أنْ قالتْ :

أمِن العَدِل ـ يا بنَ الطُّلقاء ـ تَخديرُكَ حرائرَك وإماءَك ، وسَوقُكَ بناتِ رسولِ الله صلّى الله عليه وآله سبايا ، قد هَتَكتَ سُتورَهُنّ ، وأبدَيتَ وُجوهَهنّ ، يَحدو بهنّ الأعداءُ مِن بلدٍ إلى بلد ... (22) .

وهي كلمات تنضح من قلبٍ اعتصره الألمُ ممّا يشاهد من هتكٍ لحُرمات الرسالة ، وحطٍّ من شأنها ، كيف وقد وصف العلماء صاحبة هذا القلب الأسيف بقولهم : ( هي في الحجاب والعَفاف فريدة ، لم يَرَ شخصَها أحدٌ من الرجال في زمان أبيها وأخوَيها إلى يوم الطفّ ) (23) .

ومن الطبيعيّ أنّ مثل هذه السيّدة المصونة لمّا دخلتْ مجلس يزيد ( وهي تستر وجهَها بكُمّها ) (24) ، كانت إذا ذَكرَتْ وقائعَ الشام حَزنتْ وتألّمت وتجدّدتْ أحزانها .

ويحدّثنا التاريخ أنّ عقائل الرسالة لمّا بَعث معهنّ يزيدُ مَن يردّهنّ إلى مدينة جدّهنّ الرسول صلّى الله عليه وآله ، فلم يضيّق عليهنّ في الطريق ، وكانوا إذا نزلوا في منزل تفرّق هو وأصحابه حولهم كهيئة الحرس لهم ، بحيث إذا أراد إنسان منهم الوضوء أو قضاء حاجة لم يحتشم ، فلمّا بلغوا المدينة أخرجنَ إليه حُليهنّ فبَعثنَ بها إليه وقُلنَ : هذا جزاؤك بصُحبتك إيّانا بالحَسَنِ من الفِعل ، فقال : لو كان الذي صَنَعُتُ إنّما هو للدنيا كان في حُليكنّ ما يُرضيني ودونه ؛ ولكن ـ واللهِ ـ ما فعلتُه إلاّ لله ، ولقرابتكم من رسول الله صلّى الله عليه وآله (25) .

رابعاً : معرفة الإمام :

من القضايا التي وردت في خطبتَي السيّدة زينب عليها السّلام معرفتها لإمام زمانها ، ودفاعها المستميت عن حريم الولاية . ولقد كانت مرافقة السيّدة عقيلة الهاشميّين عليها السّلام لأخيها الإمام الحسين عليه السّلام في حركته من المدينة إلى مكّة ، ومن مكّة إلى كربلاء ، بياناً لا أوضح منه ولا أجلى عن المعرفة الكاملة التي امتلكتْها السيّدة العقيلة عليها السّلام عن إمام زمانها ، وعن وفائها تجاهه .

وقد روي أنّ الإمام الحسين عليه السّلام لمّا عزم على السير إلى العراق جاءه ابنُ عبّاس فأشار عليه أنْ يترك عيالاته ولا يحملهنّ معه ، فردّتْ عليه السيّدة معترضةً بأنّهنّ لنْ يتركنَ مولاهنّ الحسين عليه السّلام أبداً ، وأنّهنّ سيعشنَ معه ، ويَمُتنَ معه(26) .

وقد شهد التاريخ أنّ السيّدة زينب عليها السّلام بقيتْ مع أخيها الحسين عليه السّلام وشاركتْه في جميع ما تَحمّله ، وأنّها كانت سنده وعضده في رسالته ، حتّى أنّها قدّمتْ وَلدَيها شهيدَين في كربلاء ، ثمّ إنّها أضحتْ ـ بعد شهادة الإمام الحسين عليه السّلام ـ المشاورَ الأمين والممرّض الحنون والعضيد المخلص للإمام زين العابدين عليّ بن الحسين عليه السّلام ، فقد وقفتْ إلى جانبه مِراراً ووقَتْه الموتَ بنفسها .

* منها : يوم عاشوراء لمّا هجم جيش ابن سعد على مخيَّم الحسين عليه السّلام ـ وليس فيه إلاّ النساء والأطفال ـ فأحرقوه على مَن فيه . يقول حميد بن مسلم : رأيتُ امرأةً ألقَتْ نفسَها على النار ، فجاءتْ بجسدٍ كأنّه ميّت ، ورِجلاه تجرّان على الأرض ، فسألتُ عنهما فقيل : هذه زينب أخت الحسين ، وهذا المريض عليّ بن الحسين (27) .

* والمرّة الثانية التي فَدَت فيها السيّدة زينب إمامَها زين العابدين عليه السّلام بنفسها :

لمّا ردّ زين العابدين ( عليه السّلام ) على أسئلة ابن زياد بأجوبة نضحتْ ثباتاً وقوّة ، فأمر زبانيّته بقتله ، فاعتنقتْه عمّتُه زينب ( عليها السّلام ) وقالتْ : أسألُكَ بالله إنْ قتلتَه لمّا قَتلتَني معه ! فنظر ابن زياد ساعة ، ثمّ قال : عَجَباً للرَّحِم ! واللهِ إنّي لأظنّها ودّتْ لو أنّي قتلتُه أنّي قتلتُها معه ! ثمّ خلّى عنه (28) .

وفي رواية الطبريّ أنّها ( عليها السّلام ) قالتْ : يا ابن زياد ، إنّك لم تُبقِ منّا أحداً ، فإنْ عزمتَ على قتله فاقتُلني معه (29) .

* ووقفت العقيلة ( عليها السّلام ) في الشام لتقول ليزيد ـ وقد أمر بقتل زين العابدين عليه السّلام :

حسبُك يا يزيد مِن دمائنا ! ناشدتُك الله إنْ قتلتَه فاقتُلنا ! (30) .

وكانت في فترة الأسر تَتعاهدُ الإمامَ زينَ العابدين عليه السّلام وتقول له : يَعِزُّ علَيَّ أنْ أراك بهذه الحال يا بن أخي ! (31) .

وكان لوقفة العقيلة ( عليها السّلام ) في الكوفة والشام وفَضْحها مكيدة ابن زياد ويزيد بن معاوية في تسمية الإمام الحسين ( عليه السّلام ) وصحبه الأبرار بالخوارج ، الأثر الكبير في تحقيق أهداف النهضة الحسينيّة العظيمة ، ولقد وقفتْ تُخاطِب أهل الكوفة وتقول :

( وأنّى ترحضون قَتْلَ سليلِ خاتم النبوّة ومَعدِنِ الرسالة وسيّد شباب أهل الجنّة ، وملاذ حربكم ، ومعاذ حِزبكم ، ومقرّ سِلمكم ، وآسي كلمكم ، ومفزع نازلتكم ، والمرجع إليه عند مقالتكم ، ومِدرَة (32) حججكم ، ومنار محجّتكم ) (33) .

لنتأمّل كيف تصف الإمامَ ( عليه السّلام ) وتبيّن للغافلين الخاطئين عِظَم الهوّةِ التي انحطّوا إليها ، والخسارة الفادحة التي ألحقوها بأنفسهم ، حين صاروا إلباً لأعدائهم على أوليائهم ، وجنوداً للجناة الظلمة يقاتلون الإمام البَرَّ العادل الذي هو أرحم بهم من أنفسهم ، الإمام الذي ناشدوه التوجّه إليهم لتخليصهم من ظُلم بني أميّة ، فلمّا لبّى نداءهم انقلبوا على أعقابهم ، ( وَمَنْ يَنْقَلِبْ عَلَى عَقِبَيْهِ فَلَنْ يَضُرَّ اللَّهَ شَيْئاً ) ، ولبئس ما سوّلت لهم أنفسهم .

خامساً : فضح حقيقة الحكم الأمويّ :

تطالعنا في خطبتَي العقيلة زينب ( عليها السّلام ) فقراتٌ تدلّل بما لا مزيد عليه على أنّها ( عليها السّلام ) أرادتْ ببيانها وكلماتها فَضْحَ الحكم الأمويّ الجائر وكشْفه لجمهور المسلمين يومذاك من جهة ، وإجهاض محاولة ذلك الحكم المتلبّس بلباس مَن يُدافع عن الإسلام والمسلمين أمام مَن خرج على الحاكم يُجاهد في سبيل الله .

وقد شهد التاريخ أنّها ( عليها السّلام ) وُفّقتْ في ذلك أَيَّما توفيق ، وأنّ ردود الفِعل التي أحدثتْها كلماتها أسقطتْ رموز الحكم الأمويّ في أعين المسلمين ، حتّى اضطُرّ يزيد إلى إخراجهم من عاصمته دمشق وإعادتهم إلى مدينة الرسول صلّى الله عليه وآله ، تحسّباً من تفاقم الأوضاع في دمشق إلى حدٍّ خطير .

ولقد كان وضع النقاط على الحروف في حادثة كبرى مثل حادثة كربلاء أمراً من الضرورة بمكان ، ولولا الخُطَب الغرّاء للإمام زين العابدين ( عليه السّلام ) وعمّته الحوراء ( عليها السّلام ) لَكان من الممكن أنْ تُتكرّر واقعة الطفّ مرّات ومرّات ، وأنْ تضيع الحقيقة بين دم المظلوم وسيف الظالم الباغي المدّعي .

ومَن يتأمّل في خطبتَي عقيلة الهاشميّين ( عليها السّلام ) يجد أنّها تناولتْ في خطبتها في الكوفة وصْف السمات الروحيّة والأخلاقيّة لأهل الكوفة يومذاك ، فوصفتهم بأنّهم أهل الخَتل والغَدر ، وأنّ مَثَلهم مثل العجوز التي انعطفت على غَزْلها الذي سهرت في إتمامه الليالي فنكثَتْه ونقضتْه ، وأنّ الشّقّة بعيدة بين ظاهرهم الجميل وباطنهم المنطوي على الغدر ، ممّا يجعلهم أشبه بمرعى نَبَت على دِمنة أو كفضّة على قبرٍ !

كما يُلاحظ أنّها ( عليها السّلام ) تحدّثتْ في خطبتها التي أَلْقتها في مجلس يزيد عن سيرة يزيد وعائلته الأمويّة وعقائدهم وسماتهم ، فدمغتْهم بأنّهم ( الطُّلقاء ) الذين لا حظّ لهم في الدين والجهاد والإيمان ، وقدّمتْ يزيد لملأ المسلمين على حقيقته المخزية : سليل مَن لفَظَ فمُه أكباد الشهداء ( إشارة إلى جدّته هند التي لاكتْ كَبِدَ حمزة عمّ النبيّ صلّى الله عليه وآله يوم أُحد ) .

ونَصَب الحربَ لسيّدِ الأنبياء ( إشارة إلى جدّه أبي سفيان وأبيه معاوية اللذينِ حاربا رسول الله صلّى الله عليه وآله ثمّ أسلَمَا ظاهراً بعد فتح مكّة ) .

وجَمَع الأحزاب ( إشارة إلى أبي سُفيان الذي جمع الأحابيش وجيّش الجيوش لغزو المدينة ، في حرب عُرفت باسم حرب الأحزاب ) .

* ثمّ بيّنت العقيلة أنّ الشِّعر الذي هتف به يزيد وهو ينكث بعصاه ثنايا السبط الشهيد أبي عبد الله الحسين عليه السّلام ، وهو قوله :

لَعِبت هـاشـمُ بالمُـلكِ فـلا خبـرٌ جـاء ولا وَحْـيٌ نَزَلْ !

لَيـت أشيـاخي ببـدرٍ شَهِدوا جَزَع الخزرج من وَقـع الأسَلْ

لأهلّـوا واستـهـلّـوا فَـرَحاً ولقـالوا : يـا يزيـدُ لا تُشَـلّ

فَـجَـزَينـاهـم ببـدرٍ مَثَـلاً وعَـدَلْنـا مَيْل بـدرٍ فـاعتدلْ

لستُ من خِندِفَ إنْ لـم أنتـقم مِن بني أحمدَ ما كان فَعَل (34)

إنّما هو النتيجة الطبيعيّة للكُفر وبُغض أهل البيت ، ونرى أنّ أغلب علماء المسلمين كفّروا يزيد بأبياته التي أظهرتْ مكنون صدره الذي تبدّى يوم عاشوراء ، من خلال شماتته بقتل ريحانة رسول الله صلّى الله عليه وآله ومعه أهل بيته ، وسبي عيالات رسول الله صلّى الله عليه وآله ، وإنكاره صراحةً وحيَ السماء ، وتسميته نبوّة خاتم الأنبياء صلّى الله عليه وآله بأنّها مُلك لعبتْ به بنو هاشم !

* ثمّ أشارت عقيلة الهاشميّين في خطبتها إلى انحراف يزيد عن أحكام الله عزّ وجلّ ، وبَغْيه وظُلْمه وابتعاده عن جادّة العدل والإنصاف ، في قولها :

أمِن العدل ـ يا بنَ الطُّلقاء ـ تخديرُك حرائرك وإماءَك ، وسَوقُك بناتِ رسول الله صلّى الله عليه وآله سبايا قد هَتكتَ ستورَهنّ .. .

* وعَزَت ( عليها السّلام ) فِعل يزيد إلى كُفره وطغيانه ، فقالتْ :

... عُتوّاً منكَ على الله ، وجُحوداً لرسولِ الله ، ودَفعاً لِما جاء به من عِند الله .

* ثمّ قارنَتْ بنت الرسالة عليها السّلام بين المقتول الطهر الطاهر ، وبين القاتل الفاجر الكافر ، في تعجّب يستنهض الهمم الخامدة ، ويُشعل نار الغضب في صدور المسلمين الموتورين بإمامهم :

فالعَجَبُ كلُّ العَجَبِ لقتلِ الأتقياءِ وأسباطِ الأنبياء وسَليل الأوصياء ؛ بأيدي الطُّلقاء الخبيثةِ ، ونسلِ العَهَرة الفَجَرة !

* ثمّ أنهت خطبتَها بالتحدّي لهذا الطاغية المغرور ، مستمدّة قوّةً من القويّ الذي لا يُغلَب ، ومؤمّلة وَعدَ مَن لا يُخلف وعدَه ، فخاطبتْ يزيد :

كِد كَيدَك ، واجهَدْ جُهدك ! فواللهِ الذي شَرّفنا بالوحي والكتابِ والنبوّةِ والانتجاب ، لا تُدرِكُ أمَدَنا ، ولا تَبلُغ غايتَنا ، ولا تمحو ذِكرَنا ، ولا يَرحضُ عنك عارها ، وهل رأيُك إلاّ فَنَد ، وأيّامُك إلاّ عَدَد ، وجَمْعُك إلاّ بَدَد ، يوم يُنادي المنادي : ألا لُعِن الظالمُ العادي (35) !

فسلام الله عليكِ يا عقيلةَ الهاشميّين يوم وُلدتِ، ويوم التَحقتِ بالرفيقِ الأعلى، ويوم تُبعثينَ حيّةً فيوفّيكِ اللهُ تبارك وتعالى جزاءك بالكأسِ الأوفى مع جدّكِ المصطفى، وأبيكِ المرتضى، وأمّكِ الزهراء، وأخيك الحسن المجتبى، وأخيكِ الشهيد بكربلاء

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

1 ـ شرح الغرر والدرر : للآمديّ : 3 ، 339 .

2 ـ الاحتجاج : للطبرسيّ : 2 ، 109 و 122 . أمالي المفيد : 320 ، المجلس 38 . بلاغات النساء : لابن طيفور : 20 و 23 . وقد أَلقت عقيلة الهاشميّين عليها السّلام الخطبة الأولى في سوق الكوفة ، والثانية في مجلس يزيد في الشام .

3 ـ الطرائف : للسيّد ابن طاووس 45 . الصراط المستقيم : للبياضيّ : 1 ، 249 .

4 ـ سورة آل عمران : الآية : 178 .

5 ـ المناقِل : الطرق في الجبال ، والمناهِل : مواضع المياه التي تُقصد للشرب .

6 ـ نَكَأ القُرحة : قَشَرها .

7 ـ استأصل الشَأْفَة : أذهبَ الأصل . والشَأْفة : قُرحة في أسفل القدم ، فتُقطع أو تُكوى فَتَذْهَب . يُقال : ( استأصل اللهُ شَأْفَتَه ) أي أَذْهَبَها .

8 ـ الجزّ : القطع .

9 ـ تُرحض : تُغسل .

10 ـ الفند : الخَرَف والخطأ في القول والرأي .

11 ـ الفُلْج : بالضمّ ، اسم من فَلَج ، أي ظفر وفاز .

12 ـ انظر : بحار الأنوار : 45 ، 136 .

13 ـ الإصابة في تمييز الصحابة : لابن حجر العسقلانيّ : 8 ، 166 ـ 167 ، الرقم : 11267 .

14 ـ بحار الأنوار : للمجلسيّ : 45 ، 108 .

15 ـ سنن النيشابوري . وانظر : مثير الأحزان : لابن نما : 66 .

16 ـ بحار الأنوار : 45 ، 116 .

17 ـ زينب الكبرى : لجعفر النقدي : 22 .

18 ـ زينب الكبرى : 22 .

19 ـ انظر : مقتل الحسين عليه السّلام للمقرّم 371 .

20 ـ تاريخ أبي مخنف : 1 ، 494 ، ح 106 .

21 ـ انظر : تاريخ أبي مخنف : 1 ، 495 ، ح 107 .

22 ـ الاحتجاج : للطبرسيّ : 2 ، 125 .

23 ـ تنقيح المقال : للمامقنيّ : 3 ، 79 .

24 ـ رياحين الشريعة : 3 ، 141 .

25 ـ تاريخ أبي مخنف : 1 ، 501 ، ح 116 .

26 ـ زينب الكبرى : 94 .

27 ـ الطراز المذهّب : 1 ، 253 .

28 ـ انظر : تاريخ أبي مخنف : 1 ، 497 ، ح 109 .

29 ـ تاريخ الطبريّ : 6 ، 263 . الكامل لابن الأثير : 5 ، 261 .

30 ـ الطراز المذهّب : 1 ، 309 .

31 ـ الطراز المذهّب : 1 ، 309 .

32 ـ المدرة : زعيم القوم وخطيبهم .

33 ـ بحار الأنوار : للمجلسيّ : 45 ، 162 ـ 164 .

34 ـ الاحتجاج : للطبرسيّ : 2 ، 123 .

35 ـ الاحتجاج : للطبرسيّ : 2 ، 130 .

4/5/13317/ تح: علي عبد سلمان
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://turaibel.mam9.com
 
خصائص السيّدة زينب الكبرى عليها السّلام
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات قرية الطريبيل :: الاقـسـام الاسـلامـيـة :: منتدى أهل البيت عليهم السلام :: منتدى عقيلة الطالبين زينب عليها السلام-
انتقل الى: