منتديات قرية الطريبيل
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.

منتديات قرية الطريبيل

إسلامي - علمي - تربوي - ثقافي- مناسبات - منوعات
 
الرئيسيةالرئيسيةالتسجيلدخول

 

 التوازن في العلاقة مع الحكّام

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الإدارة
عضو ذهبي ممتاز
عضو ذهبي ممتاز
الإدارة


الجنس : ذكر
عدد الرسائل : 6362
تاريخ التسجيل : 08/05/2008

التوازن في العلاقة مع الحكّام Empty
مُساهمةموضوع: التوازن في العلاقة مع الحكّام   التوازن في العلاقة مع الحكّام Emptyالخميس فبراير 14, 2013 3:06 pm


التوازن في العلاقة مع الحكّام
إنّ مقاطعة الحاكم الجائر هي إحدى الخصائص التي اختص بها أئمة أهل البيت (عليهم السلام)، وقد كانت إرشادات وأوامر الإمام الباقر (عليه السلام) إلى أفراد الجماعة الصالحة تؤكد على المقاطعة في جميع صورها، لأنّ العمل مع الجائر يؤدي إلى احتمالات واقعية، هي:
أ ـ تقويته ودعم أركان دولته المنحرفة.
ب ـ ممارسة الأعمال المنحرفة التي يمليها الواقع المنحرف.
ت ـ تأثر العامل معه ـ في بعض الأحيان ـ بالإغراء المتنوع، بالأموال والمناصب والجاه، وقد يؤدي هذا إلى التخلي عن الانتماء إلى الجماعة الصالحة.
ث ـ تحول العامل إلى عدو للجماعة الصالحة في بعض الأحيان.

ولهذا أمر (عليه السلام) بمقاطعة الحاكم الجائر(1). وجعل العمل مع الجائر دليلاً على كراهية الجنّة، تشديداً منه على عدم الدخول معه في الأعمال. عن عقبة ابن بشير الأسدي، قال: دخلت على أبي جعفر (عليه السلام) فقلت له: إني من الحسب الضخم من قومي، وإنّ قومي كان لهم عريف فهلك، فأرادوا أن يعرفوني عليهم، فما ترى لي ؟
قال (عليه السلام): (فإن كنت تكره الجنة وتبغضها، فتعرّف على قومك، يأخذ سلطان جائر بامرئ مسلم يسفك دمه، فتشركهم في دمه، وعسى أن لا تنال من دنياهم شيئاً)(2).
وعلى الرغم من أوامره في مقاطعة الحاكم الجائر إلاّ انّه راعى المصلحة الإسلامية العليا في موارد عديدة، فجوّز (عليه السلام) بيع السلاح أو حمله إلى أتباع السلطان(3) للمساهمة في ردّ أعداء الكيان الإسلامي، ولإثبات حسن التعامل للحاكم إن سمع أو لاحظ هذه الإسناد.
وكان (عليه السلام) لا يمتنع إن دعاه الحاكم للقاء به، ولا يمنع أصحابه من ذلك، حفاظاً على أمنهم، لأنّ التمرد على طلبه قد يؤدي إلى كشف نواياهم في المعارضة وعدم الرضى بحكمه.
ولم يمنع (عليه السلام) أفراد الجماعة الصالحة من المشاركة في الغزوات التي كان يقودها حكّام الجور المسلمون في مختلف الأزمان.
ــــــــــــــ
(1) كفاية الأثر: 251.
(2) رجال الكشي: 204.
(3) الكافي: 5 / 112.
________________________________________









من كتاب اعلام الهداية الإمام محمد بن علي الباقر (عليه السلام)


المجمع العالمي لأهل البيت (عليهم السلام)

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://turaibel.mam9.com
 
التوازن في العلاقة مع الحكّام
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات قرية الطريبيل :: الاقـسـام الاسـلامـيـة :: منتدى أهل البيت عليهم السلام :: منتدى الامام محمد الباقر عليه السلام-
انتقل الى: